زيارة الوسيط الأممي(الفاشل) دي ميستورا لجنوب افريقيا أو الخطأ المقصود الذي اغضب المغاربة قاطبة..

0 11٬108

بيان مراكش :ع.الله الشطيبي

من حقنا ان نتساءل ..ونفهم …
ترى لماذا فشلت الامم المتحدة في وضع حد لنزاع الصحراء المغربية المفتعل ؟
وكيف تظاهر المغاربة شعبيا ضد بانكي مون المبعوث الأممي الأسبق للصحراء عندما خرج عن حياده ؟
ولماذا سحب المغرب ثقته من المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة بعد فشله وفقده الحياد الواجب ؟
او لماذا استنكر المغاربة وشجبوا الزيارة التي قام بها ستيفان ديميستورا إلى جنوب افريقيا مؤخرا وهي الدولة المساندة للجزائر واطروحة البوليزاريو والبعيد كل البعد جغرافيا عنا وعنهم وهو المبعوث الاممي الواجب عليه التروي والحياد.؟
انه الخطأ المقصود كما سماه بعض المحللين السياسية.
وبذلك وضع دي مينتسورا نفسه في مربع الشبهة والفشل .
وتنويرا للرأي المخالف او الجاهل المعادي للقضية الوطنية انه من نافلة القول ان ليس هناك مسألة او قضية تفاعل معها الوطن والمواطنون اكثر من قضية الصحراء المغربية اطلاقا . فكانت فوق كل الاختبارات بحيث لم تعرف قضية وطنية من الإهتمام الكبير والعناية السياسية البالغة كما عرفته قضية الصحراء المغربية سواء على المستوى الرسمي او الشعبي .

منذ ان اصدرت محكمة لاهاي الدولية حكمها لصالح المغرب بسيادته التاريخية على تلك الربوع ..وما تلا ذلك من اعتراف العديد من الدول والامم بمغربية الصحراء .
لقد جعل المغرب من حدث( المسيرة الخضراء ) ليس يوم عطلة فحسب بل يوم عيد وطني وخصص لها القصر الملكي (خطاب المسيرة ) يلقيه جلالة الملك على شعبه لتجديد العهد بقسم المسيرة الذي اقسم به مبدعها الملك الراحل الحسن الثاني اكرم الله مثواه يطالع فيه جلالة الملك الشعب بالمواقف المغربية الثابثة إزاء القضية حتى لا يذهب الأغيار إلى تاويلات خاطئة بعدم الإكتراث بالتحولات الإقليمية والدولية، فكلما عادت الذكرى كان المغرب على العهد مع التاريخ إلى أن اقترح الحل السياسي الأسلم والأنسب على طاولة الامم المتحدة باقتراح مفهوم (الحكم الذاتي ) و أكده جلالة الملك محمد السادس مرآت ومرات في خطب المسيرة الخضراء .
أما شعبيا فأصبحت القضية شعورا فياضا في المخيال الشعبي واضحت المسيرة مصدر إلهام كتاب وشعراء وفنانين …ويخلد ذكراها الهواة في الجمعيات الثقافية بدور الثقافة والشباب . ومناسبة لتنظيم ملتقيات رياضية بين الشبان في الاحياء وفي العالم القروي بملاعب القرب و تتغنى به المجموعات الفنية في الجبال والسهول بتقديم عروض مسرحية او لوحات فنية وفلكلورية و تنظيم معارض تشكيلة او إقامة ندوات فكرية تجعل المواطن المغربي مرتبطه بالوطن ووحدته الترابية …
وتربويا وتعليميا امتلأت المناهج التربوية بالسيرة وتاريخها …
فمنذ استرجاع الأقاليم الجنوبية سنة 1975 اضحت قضية الصحراء المغربية حاضرة بقوة في المقررات الدراسية من خلال عناوين عدة تمتح من تاريخ المغرب ..وعرفت مدرجات الجامعات المغربية اطروحات حول ذات الموضوع ورسائل ومذكرات غاية في الدقة والقيمة العلمية لكبار رجالات الفكر المغربي تأسست على احكام وبراهين وخطابات ملوكه الأولين ومؤرخي المغرب الذين رحلوا وتركوا شهاداتهم.
اهتمام كبير وممنهج حتى تصبح  (قضية الصحراء ) في المغرب….حقا مكتسبا ومقدسا وطنيا من حقوق السيادة …ومكسبا سياسيا وتاريخيا لا رجعة فيه ساهمت النخبة السياسية و الحكومات في رفع الشعور الوطني بأهمية القضية وايلاء الحكومات المتعاقبة منذ عقود كثيرة بالإهتمام بالأقاليم الصحراوية والعناية بساكنتها وإيجاد فرص الشغل وإنجاز المشاريع الكبرى وضخ ملايير الدراهم لإنعاش الاقتصاد وتجهيز المدن بكل ما تتطلبه الحياة المدنية منيات تحتية و عيش كريم، كما ساهم في دعمها ماديا كل مغربي و مغربية بطواعية وروح وطنية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.