تقرير المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي نتاج تفكير جماعي وتضافر جهود مكونات مختلفة من الحقلين التعليمي والمجتمعي (السيد بنعبد الله)

0 661

قال وزير السكنى وسياسة المدينة، السيد محمد نبيل بنعبد الله، إن التقرير الذي وضعه المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي “إيجابي جدا”، وهو نتاج تفكير جماعي وتضافر جهود مكونات مختلفة من الحقلين التعليمي والمجتمعي.

وأضاف السيد بنعبد الله، في تصريح لقناة “الأولى” للتلفزة المغربية، على هامش اجتماع للجنة الوزارية المكلفة بالتربية والتكوين والبحث العلمي 2015-2030، أول أمس الأربعاء، ترأسه رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، وحضره السيد عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن الخلاصات التي جاء بها هذا التقرير تتمثل، بالخصوص، في “تحقيق مدرسة الجودة والارتقاء والتميز والحكامة الجيدة”.

وأكد أن هذا الأمر “سيمكن الحكومة من التوفر على توجه عام، وذلك من أجل وضع قانون/إطار يحدد مفاهيم ومبادئ أساسية حتى لا يخضع الحقل التعليمي، بالنظر لما عاشه المغرب في السابق، إلى ترددات وتقلبات وتموجات مختلف الفئات السياسية، التي يمكن أن تكون حاضرة في الحكومة”.

وشدد السيد بنعبد الله، في هذا الصدد، على “ضرورة جعل مسألة إصلاح منظومة التربية والتكوين قضية أولى في حقل القرار العمومي خلافا لما حدث في سنة 1999 عند اعتماد الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وبعد 15 سنة لم نبلور بالشكل الكافي هذا الإصلاح”، مشيرا، في هذا السياق، إلى أن الحكومة قررت أن تتملك هذا التوجه وأن تجعله من أولوياتها الأساسية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.