قرابة الملح: الهندسة الاجتماعية للطعام.

0 590

تخوض نقابات القطاع الصحي اليوم الأربعاء إضرابا عاما على الصعيد الوطني بجميع المستشفيات العمومية للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل.

ويأتي هذا الإضراب الإنذاري، الذي تبلغ مدته 24 ساعة، بعد فشل مفاوضات النقابات مع ممثلي الحكومة للمطالبة برفع الأجور بنسبة 50 بالمئة ورواتب التقاعد والتأمين الصحي للمتقاعدين بنسبة مئة بالمئة وتحسين ظروف عمل الأطباء والممرضين بتخصيص خمسة بالمئة من الميزانية العامة للدولة للقطاع الصحي.

من جهتها أكدت الحكومة على لسان وزيرة الصحة العمومية، ألتاجراسيا جوزمان مارسيلينو، عدم إمكانية تلبية مطالب العاملين بالقطاع الصحي لأن ميزانية هذه السنة لا تتضمن أية زيادات في أجور موظفي القطاع العام نظرا للظروف الصعبة التي تمر منها المالية العامة للدولة.

كما أشارت إلى أن توقيت الإضراب غير مناسب بسبب حالة التأهب الصحي التي يعرفها البلد نتيجة انتشار حمى الضنك وشيكونغونيا وفيروس زيكا.

وتبلغ أجور أطباء القطاع العام ما بين 20 ألف بيسوس و35 ألف بيسوس (440 دولار إلى 770 دولار).

وقد طالبت عدة شرائح اجتماعية مؤخرا بالزيادة في الأجور بعد دخول المرحلة الثانية من خطة الإصلاح الضريبي حيز التنفيذ بداية السنة الجارية لتقليص العجز في الميزانية العامة للدولة، حيث عرفت غالبية المنتجات الغذائية والخدمات ارتفاعا في أسعارها، مما أثر بشكل ملموس على القدرة الشرائية للمواطنين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.