الدورة السنوية العامة لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات حققت نجاحا على كافة المستويات (أمين السر الدائم للأكاديمية)

0 616

قال أمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، السيد عمر الفاسي الفهري إن الدورة السنوية العامة لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات “2016” حققت نجاحا على كافة المستويات”.

وأكد السيد الفاسي الفهري في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة اختتام الدورة السنوية للأكاديمية التي نظمت هذه السنة حول موضوع “العلم ومختلف تجلياته”، أن هذه الدورة “حققت نجاحا سواء على المستوى التنظيمي باستقطابها بشكل خاص للهيئات العلمية الوطنية والدولية وكذا على المستوى العلمي بالنظر الى جودة وقيمة العروض والمداخلات المقدمة والتي همت أساسا علوم المادة والحياة والكون والبيئة والطاقة والمشاكل الاقتصادية”.

وأوضح أن أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات عالجت موضوعا أتاح ملامسة مجمل التخصصات العلمية الهامة مبرزا أن ” الموافقة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على برنامج الدورة والموضوع العام المعتمد، شكلت حافز للأكاديميين في مناقشاتهم واجتماعاتهم”.

وتميزت هذه الدورة أيضا، يضيف السيد الفاسي الفهري، بنقاش هام حول قضية “الأخلاقيات في العلم” مشيرا الى أن هذه القضية ولدت سلوكات جديدة في هذا المجال وعلاقة جديدة مع الحياة والاخلاق.

وشكلت هذه الدورة العامة التي تأتي تخليدا للذكرى العاشرة للتنصيب الرسمي لصاحب الجلالة محمد السادس للأكاديمية مناسبة لأعضاء الأكاديمية للالتقاء في إطار منتدى عالي المستوى، مع أعضاء الهيئات العلمية الوطنية والنخبة العلمية العالمية، لمناقشة موضوع علمي عام وكذا مختلف القضايا ذات الطبيعة العلمية والتقنية وذلك من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد.

وعرفت دورة هذه السنة مشاركة علماء مرموقين من المغرب ومن بلدان عديدة من بينها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإسبانيا والسنغال وتونس والشيلي والمكسيك والبرازيل وكندا والسويد.

وتمحورت مختلف العروض المدرجة في برنامج الدورة حول المنجزات العلمية الكبرى التي تميز عصرنا، ومن خلالها أهمية العلوم والتقنيات في تنمية المغرب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.