محققو الأمم المتحدة يتحدثون عن “أمل في التوصل إلى خاتمة” سعيدة في سورية

0 397

رحب محققو الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، بÜ”الانخفاض الملحوظ” للعنف في سورية، معتبرين أنه “للمرة الأولى” منذ بداية النزاع قبل خمسة أعوام “هناك أمل في التوصل إلى خاتمة” سعيدة في سورية.

وقال باولو بينيرو رئيس لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة الخاصة بسورية في جنيف “الآن، للمرة الأولى، هناك أمل في التوصل إلى خاتمة” سعيدة.

ورحب في كلمة ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، باتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية، الذي سمح لكثيرين بأن “يشعروا بالعودة إلى وضع طبيعي”.

وأشار إلى وجود “بوادر سلام” في سورية، وإلى أن وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بدعم من واشنطن وموسكو في 27 فبراير الماضي، خلق أجواء مناسبة للمفاوضات التي انطلقت، أمس الاثنين في جنيف.

ويستثني اتفاق وقف إطلاق النار مقاتلي “تنظيم الدولة” و”جبهة النصرة” الذين يسيطرون على أكثر من 50 في المائة من الأراضي السورية.

وتأتي تصريحات بينيرو غداة إعلان الرئيس الروسي، فلاديمر بوتين، سحب القسم الأكبر من قواته العسكرية المنتشرة في سورية.

وبدأت الأمم المتحدة، أمس، جولة جديدة من المفاوضات في جنيف بين ممثلي النظام والمعارضة، بهدف إيجاد حل سياسي للنزاع، غير أن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد يهدد بعرقلة عملية السلام.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.