تعزيز التعاون بين المغرب وبيلاروسيا محور مباحثات بين السيد الرباح ونائب وزير الشؤون الخارجية البيلاروسي

0 629

شكل التعاون بين المغرب وبيلاروسيا وسبل تعزيزه محور مباحثات أجراها وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك السيد عزيز الرباح ، اليوم الخميس بالرباط، مع نائب وزير الشؤون الخارجية البيلاروسي السيد فالنتان ريباكوف، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد من رجال الأعمال.

وأبرز الجانبان ، خلال هذا اللقاء، العلاقات السياسية المتميزة التي تجمع المغرب وبيلاروسيا، معربين عن رغبتهما في الاستفادة من المؤهلات التي يزخر بها البلدان بهدف الرفع من مستوى المبادلات التجارية وتعزيز الشراكة الاقتصادية.

وأشاد السيد ريباكوف ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، في ختام هذه المباحثات، بالتفاهم والتطابق في المواقف السياسية بين البلدين، مشيرا في الوقت نفسه إلى التطور والنتائج الإيجابية التي حققها الاقتصاد المغربي.

وعبر أيضا عن عزم البلدين الرفع من المبادلات التجارية وتطوير الشراكة الاقتصادية لتصير بمستوى العلاقات السياسية المتميزة، وتوسيع التعاون ليشمل مجالات أخرى من قبيل السياحة والثقافة، وكذا تقوية الجوانب الإنسانية، مضيفا أنه بإمكان المغرب وبيلاروسيا القيام بالكثير معا.

ودعا الوزير البيلاروسي رجال الأعمال والسياسيين والمسؤولين الرسميين والسياح المغاربة إلى زيارة بيلاروسيا، مشيرا إلى أن بلاده تعتزم تطوير مشاريع مشتركة بالمغرب، نظرا للإمكانيات والفرص التي تتيحها المملكة، إضافة إلى قربها من إفريقيا وأوروبا.

من جانبه، أبرز السيد الرباح ، في تصريح مماثل، أن العلاقات السياسية والدبلوماسية القائمة بين البلدين جد متقدمة، مشيرا إلى أن الطرفين عازمان على تطويرها أكثر، لاسيما على الصعيد الاقتصادي.

وأوضح أن زيارة الوفد البيلاروسي تتيح استكشاف الفرص والقطاعات الواعدة بكلا البلدين، مضيفا أن الجانب البيلاروسي أبدى اهتماما بالاستثمار في المغرب، نظرا لقرب المملكة من الأسواق الإفريقية والأوربية.

وبالإضافة إلى التعاون التقني والتقليدي وتعزيز المبادلات بين البلدين، يضيف الوزير، فقد جرى أيضا مناقشة جوانب أخرى من التعاون، لافتا إلى أن المناقشات مع المسؤول البيلاروسي تمحورت حول قضايا اللوجستيك والمناطق الحرة والربط الجوي بين البلدين لضمان سلاسة أكثر في المبادلات ولتشجيع السياحة.

وقال السيد الرباح إن بيلاروسيا تعتبر المغرب نموذجا ينبغي تشجيعه على صعيد المنطقة، مستعرضا على سبيل المثال إمكانيات التعاون في مجالات التكنولوجيا والنقل وتصنيع المعدات.

وفي هذا السياق، أكد الوزير على أهمية التقدم التكنولوجي لبيلاروسيا في مجالات تصنيع المعدات الفلاحية والبناء والأشغال العمومية، وكذا على رغبة المسؤولين البيلاروسيين في إقامة مصانع في المغرب قصد استهداف كل من السوق المغربية والإفريقية.

وأضاف الوزير “لقد اتفقنا على تبادل المعلومات وتنظيم زيارات من قبل كلا الجانبين، وعلى الالتقاء من جديد برجال الأعمال لتنفيذ مختلف الأفكار التي نوقشت خلال هذا الاجتماع”

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.