المكتب الوطني المغربي للسياحة شريك رسمي ل”مسلك التضامن للعبة الغولف” لمؤسسة ريال مدريد

0 618

وقع المكتب الوطني المغربي للسياحة ومؤسسة ريال مدريد، اليوم الجمعة بالعاصمة الإسبانية، اتفاقية شراكة يصبح بموجبها المغرب شريكا رسميا لدورة 2016 ل”مسلك التضامن للعبة الغولف لمؤسسة ريال مدريد”.

ووقع هذه الشراكة، بفضاء ملعب سانتياغو برنابيو الأسطوري، السادة عبد الرفيع زويتن، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، وإنريكي سانشيز، نائب رئيس ريال مدريد، وفرناندو روبلز، مدير الإعلام الإلكتروني المتخصص في لعبة الغولف “غولفكونفيدانسيال.كوم”.

وقال السيد زويتن، في كلمة بهذه المناسبة، إن توقيع هذه الاتفاقية يعكس الأهمية التي يوليها المغرب لتعزيز القيم المتأصلة للنشاط الرياضي والتربوي والاجتماعي، لاسيما التضامن وحماية الطفولة.

وأضاف أن هذه الشراكة تقدم فرصة حقيقية للمكتب الوطني المغربي للسياحة لتعزيز وتثمين التواصل حول المغرب كوجهة للعبة الغولف بامتياز لدى لاعبي الغولف الإسبان، مضيفا أن الهدف من هذه المبادرة هو الاستفادة من العلامة التجارية لنادي مرموق كريال مدريد.

وتابع أن المملكة أضحت الآن إحدى وجهات السياحة الرياضية والثقافية المرموقة عالميا، وذلك بفضل المشاريع الكبيرة التي تم إطلاقها في عدد من مناطق المغرب، خاصة مشروع الرباط عاصمة ثقافية للمملكة، أو تجديد 26 من المعالم الأثرية بمدينة فاس.

من جهته، قال سفير المغرب بمدريد، السيد محمد فاضل بنيعيش أن توقيع هذه الشراكة يعكس قوة العلاقات بين المغرب وإسبانيا، مشيرا إلى أن مسالك الغولف هذه ستساعد في تعزيز علاقات التعاون الثنائي في جميع المجالات.

وأشار الدبلوماسي المغربي، في هذا السياق، إلى أن هذا الحدث الرياضي سيعزز، لا محالة، في التقارب بين الشعبين المغربي والإسباني، والتأكيد على أهمية الرياضة كجسر بين مختلف الثقافات ومروج لقيم الاحترام المتبادل والتضامن.

وذكر نائب رئيس ريال مدريد، إنريكي سانشيز، في سياق متصل، بأن عائدات هذه المسالك ستخصص لتمويل البرامج الرياضية لمؤسسة ريال مدريد الرامية، خاصة، لتمكين أطفال المناطق الأكثر هشاشة من الولوج إلى التربية والرياضة القائمة على أساس قيم التضامن والتضحية.

وستستفيد علامة المغرب كوجهة، باعتباره شريكا رسميا، من ظهور مهم، على الكتيبات الموزعة في الاستقبال، وفي مختلف الصور الجماعية، وكذا خلال حفل توزيع الجوائز بسانتياغو بيرنابيو، إلى جانب تمثيل نوادي الغولف المغربية عبر رواق خلال مختلف مراحل هذا المسلك، الذي سيطلق عليه هذه السنة “السياحة في المغرب”.

كما سيستفيد هذا النظام التسويقي من القناة العملاقة للمؤسسة، التي تضم مجلة المؤسسة (8000 نسخة)، ومجلة النادي (200 ألف نسخة)، والنشرة (42 ألف مشترك) وتطبيق الهاتف (5,2 مليون مستعمل)، وصفحة الفيسبوك للمؤسسة (3,7 مليون مشجع)، وصفحة تويتر (341 متتبع)، وقناة ريال مدريد (16 برنامجا و10 دقائق مع تغطية دولية) وعدد من المقالات على موقع غولفكونفدانسيال.كوم (18 ألف مشترك).

وسينظم هذا الدوري للتضامن، المفتوح في وجه لاعبين مختلف نوادي الغولف الإسبانية، بمعدل مشاركة تصل إلى 150 لاعبا، عبر 15 مسلكا بإسبانيا، لاسيما في مدريد وكاتالونيا وبلاد الباسك وبلنسية والأندلس وغاليسيا وقشتالة وليون.

وتعتبر مؤسسة ريال مدريد الآلية التي يحقق من خلالها نادي ريال مدريد وجوده داخل المجتمع، ويطور أنشطته الإنسانية والثقافية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.