الفدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية.. تسليم شهادات لخريجي دورة تكوينية حول الصحافة الاقتصادية والمالية

0 780

تم اليوم الجمعة بالرباط تنظيم حفل لتسليم شهادات لصحافيين من الفدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، خريجي دورة تكوينية حول الصحافة الاقتصادية والمالية.

وبهذه المناسبة، أشاد السيد خليل الهاشمي الإدريسي، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء ورئيس الفدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية “بجودة هذا التكوين وبالمستوى العالي للخريجين”، مؤكدا أن الفدرالية “تكرس عملها” على تكوين مواردها البشرية.

وأضاف أن مثل هذه المبادرات تساهم في تعزيز العلاقات بين وكالات الأنباء الأفريقية في إطار النهوض بالتعاون جنوب- جنوب، مبرزا أن الفدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية “متشبثة” بتنمية القارة الافريقية.

من جانبه، أشار الأمين العام للفيدرالية، محمد أنيس، إلى أن هذه الدورة التي شارك فيها نحو عشرين صحفيا إفريقيا ينتمون إلى الفدرالية، كانت ناجحة على اعتبار أن المستفيدين منها تعلموا الكثير حول الصحافة الاقتصادية والمالية واستفادوا من خبرة المشرفين على التكوين والخبراء الذين قاموا بتأطير هذه الدورة.

وأوضح أن هذه الدورة التكوينية الثانية تأتي بعد دورة أولى نظمتها الفيدرالية حول صحافة الإنترنت، مشيرا إلى أن الفيدرالية يحدوها الطموح لتنظيم دورات تدريبية سنوية للصحفيين المنتمين لوكالات الأنباء الإفريقية لتعزيز وصقل قدراتهم والعمل على ربط الجسور وتمتين العلاقات الإنسانية فيما بينهم.

من جانبه أكد عبد الله بادجي، وهو أحد الخريجين، أن “الدورة مكنتنا من الاحتكاك بمتخصصين بارزين في مجال الصحافة الاقتصادية وتبادل الأفكار معهم من أجل تكوين فكرة واضحة حول المعلومة الاقتصادية والصحافة المالية”.

واعتبر أنه بفضل هذه الدورة “تمكنا من امتلاك الأدوات من أجل معالجة أفضل للمعلومة الاقتصادية في بلداننا لشرحها لقرائنا بأفضل الطرق”.

وانكبت الدورة التكوينية التي نشطها صحافيون بارزون على مدى خمسة أيام على مواضيع، من بينها “دروس وتجارب في مهنة الصحافة الاقتصادية”، و”الرهانات المهنية للصحافة الاقتصادية” و”الصحافة الاقتصادية والمالية في العصر الرقمي” و”قراءة قانون المالية: رهان اقتصادي وسياسي”، و”كيف يمكن تفسير المقاولة وتحدياتها للقراء”، و”المصادر ومصداقية المعلومة”، و”الأسواق المالية، الدواليب والتواصل” و”فهم الاقتصاد من خلال الصحافة” و”وزن المالية في أسبوعية أخبار عامة: لوبسيفاتور نموذجا”.

وتميزت الندوة التي جرى تنظيمها بمقر وكالة المغرب العربي للأنباء في إطار الدورة الربيعية للفدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية بتنظيم زيارة لمختلف المصالح التحريرية والتقنية لوكالة.

يذكر أن الفدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، التي تضم حاليا عشرين وكالة أنباء إفريقية، تشكل أرضية مهنية للنهوض بتبادل التجارب والمعلومات والمنتجات متعددة الوسائط.

وتعمل الفدرالية على تشجيع تبادل الآراء والتفكير في مستقبل وكالات الأنباء والدور الذي تضطلع به في القرن ال21 في تنوعها وخصوصياتها، مع الأخذ بعين الاعتبار التحولات العميقة التي تطبع المشهد الإعلامي في سياق العولمة وتعددية الوسائط.

وحددت الفدرالية التي تأسست في 14 أكتوبر 2014 هدفا لها إرساء شراكة استراتيجية وتطوير العلاقات المهنية بين وكالات الأنباء. كما تروم المساهمة في تعزيز حرية تدفق المعلومات وتوطيد التعاون والتنسيق على مستوى المنتديات الجهوية والدولية. د/ت/هل

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.