المحكمة الأوربية لم تع جيدا أن المغرب يتصرف بمنطق الدولة كاملة السيادة ( أستاذ جامعي)

0 564

أكد السيد سعيد العلام أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري بجامعة محمد الخامس بالرباط، أن المحكمة الأوربية التي أصدرت قرارا بشأن الطعن في الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، لم تع جيدا أن المغرب يتصرف بمنطق الدولة كاملة السيادة.

وأضاف السيد العلام رئيس مركز الأبحاث والدراسات في منظومة التربية والتكوين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الرسالة التي حملتها زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس للأقاليم الصحراوية قد تكون هي التي تحكمت في الخلفية السياسية لهذا القرار.

وقال إن المغرب الذي انخرط في الاتفاق الفلاحي مع الاتحاد الأوروبي بمنطق رابح- رابح، مطالب بالبحث عن بدائل لتسويق منتجاته وتوسيع مجالها الحيوي بالتوجه نحو إفريقيا ودول شرق آسيا، من أجل تفادي هذه الاستفزازات المتكررة من قبل مجموعات الضغط المعادية والمتحكمة في القرار السياسي الاوروبي.

وفي هذا السياق، أكد الاستاذ الجامعي على ضرورة نهج دبلوماسية هجومية واستباقية لأن خصوم الوحدة الترابية لا يتوانون عن ترصد كل ما يتعلق بمصالح المغرب خصوصا بالاتحاد الاوروبي.

وأوضح السيد العلام أنه يبدو من منطوق الحكم الصادر عن المحكمة الأوروبية، أنه ليس جديدا ولا غريبا في مسار اتفاقية التبادل الحر بين المغرب والاتحاد الاوروبي، من منطلق أن مؤسسات الاتحاد الاوروبي المتعددة تعاني من إشكالات جمة على مستوى تنسيق الرؤى وتوجهات السياسات الخارجية في العديد من القضايا.

وتوقع في هذا الصدد أن يقع نفس التضارب بين مختلف مؤسسات الاتحاد الاوروبي والذي بدا جليا في تصريح رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغريني التي جددت التأكيد على التزام الاتحاد باتفاق الشراكة مع الرباط، من منطلق أن ما يحكم منطق العلاقات الدولية هو منطق المصالح وليس منطق الحقوق.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، قد ذكرت في بلاغ أمس الجمعة، أن المغرب، الذي أخذ علما بقرار المحكمة الأوروبية بشأن الطعن في الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، يعبر عن اندهاشه إزاء هذا القرار، ويترقب أن يتخذ الاتحاد الأوروبي التدابير المناسبة من أجل إيجاد مخرج نهائي لهذا الإجراء.

ومن جانبها، أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري أن قرار المحكمة الأوروبية “غير متماسك” ويتعارض مع روح الشراكة التاريخية القائمة بين الجانبين.

وبدورها، أكدت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغريني أن الاتحاد الأوروبي يعتبر أن الاتفاقيات الثنائية مع المغرب لا تقبل التشكيك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.