56 في المائة من المغاربة يجدون صعوبة في توفير مصاريف الأضحية، و75 في المائة لا يثقون في إجراءات الحكومة :

كشف استطلاع لرأي مغاربة حول انطباعاتهم وتصوراتهم بخصوص عيد الأضحى خلال هذه السنة، أن 55% يجدون صعوبة في توفير مصاريف العيد، بينما 23 % يجدون ذلك نسبيًا صعبًا، و17% لا يجدون صعوبة.
وأوضح الاستطلاع، الذي أجراه المركز المغربي للمواطنة، أن 82% من المشاركين يعتبرون العامل الديني هو الذي يدفعهم للالتزام بعيد الأضحى، بينما 12 % دافعهم اجتماعي. في المقابل، يتفق 61 % من المشاركين على أن غالبية الأسر المغربية دافعها اجتماعي وليس ديني لاقتناء أضحية العيد.
ويشعر63 % من المشاركين بارتباط كبير بالعيد، و23% يشعرون بارتباط إلى حد ما، بينما5% فقط لا يشعرون بارتباط، كما أن 75% يعتبرون عيد الأضحى أهم مناسبة لتعزيز الروابط العائلية بين المغاربة في الوقت الحالي، و37 %من المشاركين يتقاسمون جزءًا من لحم الأضحية مع المحتاجين، وكشف استطلاع الرأي أن %55 يستعملون كل الأضحية للاستهلاك الأسري، كما يسمح 70 %من الأسر لأطفالهم مشاهدة عملية ذبح الأضحية.
ووفق استطلاع الرأي، فإن 48% من المشاركين يفضلون عدم الاحتفال بعيد الأضحى هذا العام، في حين يرغب 44% في ذلك،و57 % يرون أن إلغاء العيد هذا العام سيخفف عنهم ضغطًا كبيرًا ، في حين أن 85 %يتوقعون أن تكون أثمنة الأضاحي هذا العام مرتفعة مقارنة بالعام الماضي.
وكشف الاستطلاع أن 60 %يعتقدون أن الأسر المغربية لا تستطيع التخلي عن اقتناء الأضحية حتى لا تحرم أطفالها منه، كما أن 75% لا يعتقدون أن إجراءات الحكومة ستساهم في خفض أسعار الأضاحي هذا العام، وأن 64 % يرون أن الحكومة تهتم بمصلحة الكسابة ومربي الماشية على حساب المواطن، ويعتقد %82 أنه كان على الحكومة تقديم الدعم المالي مباشرة للأسر المعوزة لاقتناء الأضحية بدلا من منحة لمستوردي الأغنام.
وكشف المركز المغربي للمواطنة، أن 75.3 %من المشاركين هم المسؤولون عن توفير مصاريف العيد، 87% لدى الرجال و22 % لدى النساء).
بينما يساهم 11.9% من المشاركين في المصاريف (39 % لدى النساء و 6 % لدى الرجال). في حين أن 7.4 % لا يساهمون في توفير مصاريف العيد (3) لدى الرجال و29 % لدى النساء)، و%49.7 يوفرون مصاريف العيد من خلال الأجر الشهري، و29.6 % من خلال مدخراتهم المالية، و5.3% يلجأون إلى السلف من المعارف، و3.7 % يعتمدون على الدعم العائلي، و3% يحصلون على منحة من المشغل، وحوالي 2% يحصلون على الأضحية من خلال العائلة أو من خلال السلف من مؤسسات القروض أو من المحسنين.

Comments (0)
Add Comment