53 مليون درهم لإنجاز مطرح جديد للنفايات ببلدية ورزازات والجماعة القروية تارميكت

0 567

تم تخصيص غلاف استثماري إجمالي يناهز 53 مليون درهم لانجاز مركز طمر وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها وترميم وإغلاق المطارح القديمة بمدينة ورزازات.

وحسب رئيس المجلس الجماعي لورزازات مولاي عبد الرحمان الدريسي ، فان المطرح الجديد للنفايات الذي تم انجازه في إطار اتفاقية شراكة بين بلدية ورزازات والجماعة الترابية ترميكت ، وبتمويل من الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، سيساهم في حماية الأنظمة البيئية من تربة ومياه جوفية وهواء ، بالمنطقة والمساهمة في خلق مناصب شغل قارة، وتشجيع الاستثمار السياحي.

وشيد هذا المطرح? على مساحة 10 هكتارات بغلاف مالي إجمالي قدره 53 مليون درهم ، ويهدف أساسا إلى تدبير قطاع النفايات والنظافة لمدة 15 إلى 20 سنة ، إذا تم استغلاله بالطريقة ألصحيحة. ويوفر هذا المشروع مزايا عديدة? خصوصا في ما يتعلق بعملية تخزين ومعالجة النفايات.

كما يرمي المشروع إلى حماية الصحة العمومية وتمكين السكان من الولوج لخدمات ذات جودة في مجال تدبير قطاع النفايات. ويتميز موقع المطرح بعدم وجود فرشات مائية قريبة، وكذا بعده عن التجمعات السكنية والطابع الطيني للأرض الذي تحتضنه، حيث جرى تعبئة تدابير تقنية ولوجيستيكية من أجل معالجة النفايات الواردة على المطرح، وفق المعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال.

وفي هذا الصدد، اعتبر الدريسي، أن المشروع يشكل خطوة هامة في أفق تعزيز البنيات التحتية الضرورية للإقلاع الاقتصادي المحلي المتوازن، ومرحلة أساسية في إطار الجهود المبذولة، للحفاظ على البيئة وتوفير الآليات الضرورية للاستقطاب السياحي، الذي تعول عليه المنطقة لتوفير فرص الشغل لأبنائها، والرفع من قيمة الاستثمارات الموازية.

وأكد على ضرورة تكثيف جهود السلطات المحلية والمنتخبين والجمعيات والمجتمع المدني والسكان، من أجل الحفاظ على نظافة مدينة ورزازات والجماعات الأخرى التي تتواجد بالنفوذ الترابي للاقليم .

وشكل المطرح القديم للنفايات نقطة سوداء بورزازات، حيث كان يؤثر بشكل كبير على صحة السكان لكونه يفتقد للمعايير المعمول بها دوليا.

وفي هذا الإطار أكد المهتمون بالمجال البيئي بالإقليم، أن المطرح الجديد سيساهم في الارتقاء بالمشهد الحضري للمدينة، ودعم توجهها السياحي وتحسين عملية جمع النفايات الصلبة، وتنظيم عملية نقلها وتحسين معالجتها وفق المعايير الدولية، مشيرين إلى ضرورة تحسيس مختلف الفاعلين المحليين بأهمية التدبير الفعال والملائم للنفايات المنزلية، والمحافظة على البيئة وانخراط جميع المتدخلين للمحافظة على المحيط الايكولوجي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.