وفد إعلامي أمريكي هام ينوه بمستوى مهرجان مراكش وبصورة مغرب آمن ومنفتح

0 739

نوه وفد إعلامي أمريكي بمستوى المهرجان الدولي للفيلم بمراكش وبالصورة التي يعطيها عن مغرب آمن ومنفتح.

وأبدى عدد من أعضاء الوفد الذي يتابع فعاليات مهرجان مراكش (4-12 دجنبر)، إعجابه بالمستوى التنظيمي والفني للتظاهرة والفرص التي تتيحها من أجل التلاقح بين الثقافات.

وقال الاعلامي المغربي الحسين أولباز، المقيم بواشنطن، والذي ينسق الرحلة المغربية للوفد إن هذا الأخير يضم حوالي عشرين صحافيا من عيار ثقيل، ويمثلون منابر صحافية واسعة الانتشار على الصعيد العالمي.

وأوضح أولباز، رئيس مؤسسة “مينا بريس” للخدمات الإعلامية والصحافية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن زيارة الوفد الإعلامي الأمريكي للمغرب من أجل متابعة المهرجان تروم إبراز خصوصية المملكة كبلد مستقر في محيط متقلب وفي ظل تطورات درامية تعرفها مناطق عديدة عبر العالم.

وأضاف أن فتح أعين الإعلاميين الأمريكيين على مهرجان مراكش يرسخ في الأذهان قدرة المغرب على تنظيم ملتقيات ومهرجانات ومؤتمرات عالمية الطراز، ولو في ظل ظرفية أمنية دولية متشنجة، وهو أمر لمسه الصحافيون الأمريكيون وأبدوا سعادتهم باكتشافه.

وثمن الصحافي دافيد مورتوسكو من “دايلي مايل” العمل الرائع الذي يقوم به مهرجان مراكش عبر استقطاب نجوم من عدة بلدان وبثقافات مختلفة، وهو أمر “من الصعب فعله في مرحلة متوترة من هذا القبيل”، مضيفا أن هذا يشكل رهانا تنظيميا ضخما ينجح المهرجان في رفعه.

واعتبر مورتوسكو أن الفن يظل الفضاء المناسب للعمل على تقاسم الأفكار التي تتيح فهما متبادلا بين الناس وإرساء جسور التواصل بين ذهنيات وخلفيات قد تكون متباينة، قائلا “ومن هنا أهمية تظاهرة من هذا النوع في هذا البلد الذي يعد من وجهاتي المفضلة”.

وعبر كريستوفر أور من “اتلانتيك ماغازين” عن سعادته باكتشاف مهرجان يبرهن عن كفاءة في البرمجة الفنية القوية التي تقترح أفلاما رائعة من بلدان عديدة.

من جانبها، سجلت الصحافية روشاناك توكافي من “نيوزويك” أن التظاهرة تجمع أسماء قوية من ممثلين ومخرجين كبار مضيفة “إنها لتجربة رائعة يتيحها المهرجان ببرمجة أفلام من ثقافات مختلفة”. واعتبرت أن السياق الذي يتيحه المشهد العام لمدينة من طراز مراكش أمر يضفي على المهرجان نكهة خاصة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.