وزير الخارجية المصري يؤكد أن نجاح ليبيا في الخروج من أزمتها الراهنة هو نجاح لدول الجوار

0 427

أكد وزير الخارجية المصري ،سامح شكري، أن نجاح ليبيا في عبور عنق الزجاجة والخروج من أزمتها الراهنة, هو نجاح لدول الجوار كافة, بينما سيكون للفشل في تحقيق ذلك ثمن باهظ يدفعه في الأساس مواطنو ليبيا, وهذه الدول.

ونقلت وكالة (أنباء الشرق الأوسط) عن شكري قوله في كلمته ، اليوم الثلاثاء، خلال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبى المنعقد حاليا بتونس” فلنعمل سويا لتقديم كافة سبل العون والمساندة لليبيا الشقيقة لنقيلها من عثرتها وننجح جهود حكومتها لبناء مؤسسات الدولة العصرية, والنهوض بأحوال المواطن”.

ودعا سامح شكري وزراء خارجية دول الجوار إلى مواصلة التمسك بدور مجلس النواب كونه يظل الظهير الشرعي الوحيد للاتفاق السياسي والذي بدونه لن يكتمل البناء المؤسسى الليبي دون نسيان استكمال باقي خطوات الإنتقال السياسي من إقرار التعديلات المطلوبة للإعلان الدستوري, وإصدار التشريعات المنظمة لحياة المواطن الليبي, واعتماد خطط الحكومة وميزانيتها, وممارسة الرقابة البرلمانية على أعمال السلطة التنفيذية.

كما ناشد رئاسة مجلس النواب الليبي لتحمل المسؤولية التي أولاها الشعب الليبي إياها, وأن تعمل فورا وبدون إبطاء على عقد جلسة لمجلس النواب لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني, لضمان منحها تلك الشرعية الكاملة المستندة إلى صحيح الممارسة الديمقراطية, وتفويت الفرصة على القلة المغرضة للتشكيك في تلك الشرعية على غرار ما سبق من تصرفات تهدف لعرقلة المسار السياسي.

وأضاف الوزير المصري أن الحفاظ على تماسك المؤسسات الليبية ومن بينها القوات المسلحة الليبية هو ضرورة تم التأكيد عليها عليها منذ بدء مسيرة العمل المشترك, داعيا لتجديد هذا الإلتزام والعمل معا على تجنيب القوات المسلحة والمنظومة الأمنية الوطنية مخاطر أية خطوات من شأنها شق صف هذه المؤسسة وإضعافها.

ودعا دول الجوار إلى الاضطلاع بدور رئيسي في مساعدة مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني من أجل تطبيق الشق الخاص بالترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس وتمكينه من الشروع في نزع الأسلحة الثقيلة وحل الميليشيات المسلحة وإعادة إدماج عناصرها الوطنية المنضبطة في قوات ليبية خالصة, والمنتمية في الأساس للقوات الشرطية والعسكرية لتأمين مقار الدولة الليبية ومرافقها الحيوية وحماية مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني.

وأشار إلى أن هذا اللقاء يروم تواصل مسيرة من العمل المشترك أشرفت على العامين, وتجديد العزم على استكمال ما بدأ لإنقاذ مستقبل الجار والشقيق الليبى, ولإذكاء روح التضامن ، وتأكيد الحق في تقرير حاضر ومستقبل المنطقة.

وأشاد وزير الخارجية بالمناسبة، بالجهود المخلصة التي يبذلها مارتن كوبلر ، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة, معبرا عن أمله في أن تثمر قريبا إنجازا سياسيا هاما.

وأوضح أن مصر دأبت منذ انطلاق الوساطة الأممية في غدامس في شتنبر 2014 على التأكيد على مبدأ حصرية الشرعية النيابية لمجلس النواب الليبيي باعتباره الهيئة الوحيدة المنتخبة في ليبيا, وساندت مصر جميع حكوماته, استنادا للقاعدة التي تم التوافق حولها وتأسست عليها ركائز العمل المشترك ، مشيرا إلى أن مصر تظل حريصة على بقاء مجلس النواب ممثلا لأمال وتطلعات الشعب الليبي في الوحدة والأمن والإستقرار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.