ورشة تكوين إقليمية بالرباط حول آلية لتحليل أثر مشاريع الاستثمار بالقطاع الزراعي والغابوي على المناخ

0 458

تنظم منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومعهد البحث من أجل التنمية، ما بين 11 و14 أبريل الجاري بالرباط، ورشة تكوين إقليمية حول آلية “إكس أنتي كاربون بالانس تول”، التي تمكن من تحليل أثر مشاريع الاستثمار بالقطاع الزراعي-الغابوي-الرعوي على المناخ من حيث زيادة أو تخفيض الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وأوضحت المنظمة، في بلاغ لها، أن هذه الورشة تسعى إلى تسليط الضوء على الممارسات المسببة للاحتباس الحراري، وتعزيز القدرة على صياغة مشاريع وسياسات فلاحية تأخذ بعين الاعتبار، وبموازاة أهداف أخرى، التخفيف من مسببات هذه الظاهرة، وتقديم منهاجية مناسبة لتقدير معدلات الكربون وإدماجها كعامل حسم في قرار قبول وثائق المشروع.

وتضم هذه الورشة خبراء وأطر متخصصة في مجال التغير المناخي من دول عديدة كغانا وتونس والنيجر وبوركينا فاصو والجزائر وموريتانيا والطوغو والتشاد وفرنسا والسينغال ومالي والبنين وكذا المغرب ومنظمة (الفاو).

ونقل البلاغ عن السيد ميكاييل جورج هاغ، ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) بالمغرب قوله إن “التغير المناخي يشكل تحديا كبيرا لتنمية القطاع الفلاحي والحفاظ على الموارد الطبيعية بإفريقيا، كما تمثل أنظمة التوقعات المناخية بهذه القارة، والتي أضحت غير مستقرة أكثر من أي وقت مضى، تهديدا إضافيا للأمن الغذائي ووسائل العيش القروي”.

وأضاف المصدر ذاته أنه في نفس الوقت الذي تتزايد فيه جهود سياسات التكيف والتخفيف من التغيرات المناخية في جميع القطاعات وبإمكانات مالية إضافية، يواجه القطاع الفلاحي والغابات واستغلال الأراضي مجموعة من الإكراهات المرتبطة بالتكيف وبفرص التمويل التي باتت تتطلب تقييم أثر مشاريع الاستثمار وأنشطة ميدانية لتقدير معدلات الكربون.

وكان ممولون خواص (أبناك وشركات) والقطاع العمومي (الصناديق المحلية والدولية) قد أدرجوا مؤشرات مرتبطة بالمناخ ضمن معايير تقييم مشاريع الاستثمار.

وفي هذا الإطار، يضطلع خبراء ممثليات منظمة (الفاو) والمشاريع الميدانية لهذه الأخيرة دورا هاما، إن على مستوى المساهمة في تقوية قدرات شركاء التنمية، أو على مستوى تحليل أثر مشاريع منظمة (الفاو) في اتجاه التخفيف من آثار التغيرات المناخية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.