“هكذا نريدها..سابقة من نوعها ” .

0 340

بقلم : هشام الدكاني

على إثر المقال الذي ثم نشره منذ يومين بخصوص ٱحتلال الملك العمومي من طرف أصحاب المحلات المتواجدين بجانب الطريق المارة عبر القاعة المغطاة العزوزية ، والذين طغوا وعثوا ، لكن بمجرد الإستغاثة.. ثمت الإغاثة من طرف رجال السلطة وفي الحين وعلى رأسهم قائد المقاطعة التابعة للمنطقة ، والذي أبان عن جديته في العمل ورسم خارطة جديدة في التعامل مع مثل تلك الأفعال التي من شأنها خلق الإحتقان بين المواطنين بالإضافة إلى التسبب في حوادث وكوارث لاحصر لها… لهذا من واجبنا كصحافة أن نساهم في الرقي والإزدهار وخلق وعي وحس وطني سليم ، وعلى أن ننقل الأحداث كما هي ، والفصح عن جوانب الخلل كيفما كانت وأينما كانت…
هذا من باب ، ومن باب آخر نشر أعمال وأفعال بعض رجالات ونساء هذا الوطن ، الذين لايهنأ لهم بال ولا يغمض لهم جفن في سبيل راحة وسلام المواطنين ، ونرجوا من رجال السلطة المحلية لمنطقة شعوف العزوزية وعلى رأسهم السيد قائد المنطقة ، أن يقوموا بدوريات مراقبة للمنطقة من حين لآخر ، وخصوصا أنها على جنبات طريق أصبحت رئيسية ، لأن من شب على شيء شاب عليه ، وأصحاب الفوضى جبلوا على ذلك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.