ميركل تشيد بدور العمالة الأجنبية في صنع المعجزة الاقتصادية الألمانية

0 659

أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بدور العمالة الأجنبية الوافدة في صنع المعجزة الاقتصادية الألمانية بعد الدمار الذي تعرضت له ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية. وعبرت المستشارة ميركل اليوم الاثنين في خطاب ألقتها بالعاصمة برلين خلال الاحتفال بالذكرى الستين لإبرام أول اتفاقية مع إيطاليا لاستقدام العمالة وتوظيفها عن خالص الشكر لكل الذي قامت به هذه العمالة لفائدة ألمانيا. وأضافت ميركل في هذا الاحتفال الذي أقامته في مقر المستشارية ، أن العمالة الوافدة من الخارج لم تساعد في نمو الاقتصاد فحسب ، بل ساهمت أيضا في تحقيق المعجزة الاقتصادية ، التي شهدتها ألمانيا. وذكرت أن النقابات لعبت دورا أساسيا في مساعدة العمالة المهاجرة من خلال تحقيق المساواة بينهم وبين عمالة البلد المضيف الذين نوهت بالجهود التي بذلوها في ظرفية عصيبة. وأقرت المستشارة بخصوص إدماج المهاجرين ، بوجود بعض “أوجه القصور ” مشيرة إلى أنه كان من الصعب للغاية الاعتراف بالجنسية المزدوجة بالنسبة لحزبها المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا، اللذان يكونان ما يسمى بالاتحاد المسيحي بزعامتها ، وقالت “يتعين علينا أن نكون منفتحين “. من جانبها أشارت مفوضة الحكومة الألمانية للهجرة وشؤون الاندماج أيدان أوزوغوز إلى أن حكومة بلادها “ارتكبت خطأ ” فيما يتعلق بإدماج المهاجرين الأوائل ، أو العمالة الوافدة. وقالت أوزوغوز ” إنه أحد أكبر أوجه القصور لفترة ما بعد الحرب، لأننا لم نعتمد حينها على دورات تعلم اللغة أو تقديم مشورة للمهاجرين أو سياسة إدماج واعية “. تميز هذا حفل الذي حضره نحو 150 ضيفا ، تكريم عدد من المهاجرين المقيمين في ألمانيا من جنسيات متعددة ، من ضمنهم أفراد من الجالية المغربية. يذكر أن جمهورية ألمانيا الاتحادية ،أبرمت مع إيطاليا الاتفاقية الأولى لاستقدام العمالة وتوظيفها في عام 1955 ، وتبعها بعد ذلك اتفاقيات أخرى مشابهة مع إسبانيا واليونان وتركيا وغيرها من الدول.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.