مونديال الأندية (اليابان 2015): الأرجنتيني ميسي .. برشلونة أفضل من أي وقت مضى

0 647

أكد الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني، أن التشكيلة الحالية لفريقه تملك أسلحة أكثر فتكا من تلك التي أشرف عليها المدرب جوسيب غوارديولا في 2009، ويريد إثبات ذلك من خلال إحراز لقب كأس العالم للأندية في كرة القدم مرة ثالثة.

ويلتقي برشلونة، الذي أحرز ألقاب دوري أبطال أوروبا والبطولة والكأس في إسبانيا والكأس الأوروبية الممتازة هذا الموسم، مع فريق غوانغجو إيفرغاندي الصيني بعد غد الخميس في نصف نهاية كأس العالم للأندية في كرة القدم المقامة حاليا في اليابان.

وقال ميسي، الراغب بحجز مكان له في اللقاء النهائي المقرر في يوكوهاما في 20 دجنبر الجاري، “هذه إحدى المسابقات المفضلة لدي”.

وأضاف، اللاعب المرشح بقوة لإحراز الكرة الذهبية الخامسة في مسيرته، “تمنحك البطولة فرصة ختام السنة بأجمل طريقة ممكنة. تشكل هذه الألقاب إرثا لا يمحى في تاريخ النادي. هذا أمر في غاية الأهمية”.

وأوضح ميسي، في تصريح للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم قبل مواجهة فريق غوانغجو الذي يدربه البرازيلي لويز فيليبي سكولاري، “لقد كانت سنة رائعة. بدا الزمن الذي حققنا فيه كل شيء مع غوارديولا غير قابل للتكرار. لم نكن حقا متأكدين من القيام بذلك مجددا. لكن ها نحن هنا، ويبقى علينا إنهاء الموسم في أفضل طريقة ممكنة وجعلها غير قابلة للنسيان”.

وباستثناء حدوث أي مفاجأة غدا الأربعاء في مباراة نصف النهاية الأولى بين فريقي ريفربلايت الأرجنتيني (حامل كأس ليبرتادوريس) وسان فريتشي هيروشيما الياباني، يتوقع أن يواجه ميسي في النهاية الفريق الذي كاد يوقع على كشوفاته عندما كان في بداية مراهقته في الأرجنتين.

واللافت أن ميسي واجه فريقا أرجنتينيا مرة وحيدة، وذلك عندما فاز برشلونة على إستوديانتيس 2-1 في نهاية كأس العالم للأندية 2009. بعدها بسنتين، سحق برشلونة فريق سانتوس البرازيلي الذي ضم آنذاك مهاجمه الحالي نيمار.

وأضاف ميسي “تابعت النمو الهائل لنيمار، كلاعب وإنسان. كان لاعبا رائعا آنذاك وأصبح أكثر كمالا الآن”.

وشرح ميسي كيفية تطور برشلونة تحت إشراف مدربه الحالي لويس إنريكي، الذي يعتمد أقل من سلفه غوارديولا على أسلوب “تيكي – تاكا” المعتمد على التمرير القصير والدقيق “أصبحنا فريقا أكثر عامودية. لكن بالطبع لم نفقد إيديولوجية الاحتفاظ بالكرة”.

وأوضح “هذه أولويتنا: السيطرة على اللعب والاحتفاظ بالكرة. لكن الآن أدرجنا فكرة، أنه مع بعض اللمسات يمكننا الوصول إلى مرمى الخصم. قبل ذلك، تعين البناء أكثر من أجل الوصول إلى المرمى”.

يذكر أن الثلاثي ميسي – نيمار – الأوروغوياني لويس سواريز تعملق وسجل 127 هدفا لبرشلونة في 2015، أي أكثر من ريال مدريد بأكمله، علما بأن نيمار يحوم الشك حول مشاركته في اليابان بسبب إصابة عضلية في فخذه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.