مهمة مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي تدعو الى الحوار في غينيا بيساو للتوصل إلى حل للأزمة التي تعرفها البلاد

0 412

دعت مهمة مجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي، أمس السبت، السلطات السياسية والعسكرية في غينيا بيساو إلى “توفير المناخ الملائم للحوار” بينها لتتمكن من التوصل الى حل للازمة التي تشهدها البلاد منذ صيف 2015.

وقال رئيس المهمة وسفير غامبيا لدى الاتحاد الافريقي، ماس غاي، “من الواضح أنه على الغينيين أنفسهم أن يحلوا مشاكلهم لأن المسؤولية تقع على كاهلهم، ونحن هنا فقط لدعمهم”.

والتقى الوفد الذي يضم 15 عضوا، السلطات السياسية والعسكرية ورئيس البرلمان وممثلي الاحزاب السياسية والمجتمع المدني، لكنه استعد 15 من المتمردين المنتمين إلى الحزب الإفريقي لغينيا الرأس الاخضر (الحاكم) من جدول اللقاءات.

وقال ماس غاي “إن ال 15 متمردا يشكلون جزءا من المشكلة وسيضمن هذا في تقريرنا، أريد أن يكون هذا واضحا للجميع، مضيفا “لم نلتق بهم لأن ملفهم بيد القضاء، ولو حسم القضاء ملفهم لكنا التقينا بهم واستمعنا الى شكواهم”.

ومن المقرر أن يغادر الوفد بيساو اليوم الاحد الى اديس ابابا.

وعقد السفراء لقاءات مع ممثل الامم المتحدة في بيساو، ميغيل تروفوادا، والعديد من المسؤولين بينهم الرئيس جوزيه ماريو فاز ورئيس الوزراء كارلوس كوريا ورئيس البرلمان سيبريانو كاساما.

كما تباحثوا مع مسؤولين سياسيين في الحزب الحاكم وحزب التجديد الاشتراكي، الذي يعد أبرز احزاب المعارضة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.