مقتل 12 شخصا في هجمات بقرية وسط جمهورية إفريقيا الوسطى

0 442

شخصا مقتلهم على يد مسلحين في قرى وسط مدينة بامباري بأفريقيا الوسطى.

ونقلت تقارير إعلامية عن مسؤولين محليين، اليوم الأحد، أن الهجمات “وقعت بالقرب من وسط مدينة (بامباري)، مرجحة ارتباطها بسرقة الماشية أو الصراع العرقي الذي تتورط فيه جماعة بويهل أو فولاني”.

وأشارت الى أن العنف لم يبد مرتبطا بشكل مباشر بأعمال القتل السياسية -الطائفية والدينية، والتي خلفت منذ سنة 2013، الآلاف من القتلى، وأجبرت المزيد على الفرار من منازلهم، وتركت النصف الشمالي من البلاد مقسم فعليا.

وخلال الهجوم الأخير الذي وقع في وقت متأخر أول أمس السبت، قتل ستة أشخاص في ثلاث قرى مختلفة، حسبما أفادت به السلطات في البلاد.

يذكر أن منطقة بامباري قد شهدت العديد من الهجمات العام الماضي، رغم تواجد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وصنفتها الأمم المتحدة كمنطقة خالية من السلاح في شتنبر الماضي، لكن الجماعة المتمردة التي أطلقت على نفسها سيليكا، وميليشيات أنتي بالاكا، المعادية للمسلمين مازالت تحتفظ بتواجد مسلح في المدينة.

وعانت البلاد أسوأ أزمة في تاريخها في بدايات سنة 2013 عندما أسقط مقاتلو سيليكا، الذين يتشكلون في أغلبهم من المسلمين، الرئيس فرانسو بوزيزي، فيما ردت الميليشيات المسلحة المسيحية المعروفة باسم “أنتي بالاكا” بمهاجمة الأقلية المسلمة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.