معارضون كوبيون يأملون في أن تسهم زيارة اوباما لبلادهم في وضع حد لسياسة القمع

0 377

عبرت منظمات كوبية منشقة، أمس السبت، عن أملها في ان تسهم زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما لهافانا في “إنهاء القمع” تجاه المعارضين.

واشاد ائتلاف منظمات وناشطين، في بيان له، بقدوم اوباما إلى كوبا اليوم الاحد في زيارة تستمر ثلاثة ايام ، معتبرا إياها “خطوة إلى الامام” في مسار تطبيع العلاقات بين هافانا وواشنطن الذي بدأ في 2014.

وقال الائتلاف إنه يأمل في أن تسهم زيارة أوباما لكوبا في “تغيير جذري” في “سلوك السلطات” الكوبية لجهة احترام حقوق الإنسان.

واعتبر الائتلاف أن التغيير في السلوك يجب أن يبدا ب “نهاية القمع واستخدام العنف الجسدي ضد الناشطين السياسيين والحقوقيين”.

وتشكل زيارة اوباما لكوبا، وهي الاولى لرئيس امريكي لهذا البلد منذ زيارة كالفن كوليدج في 1928، “فرصة للطبقة السياسية الحاكمة الكوبية لتدرك انه لم يعد هناك مجال لقمع المعارضين ووصفهم بالخيانة.

ومن المقرر ان يلتقي اوباما عددا من المعارضين يوم الثلاثاء المقبل، قبل أن يتوجه الى الارجنتين.

وفي رسالة نشرت الاحد الماضي، وعد الرئيس الامريكي منظمة لزوجات معتقلين سياسيين كوبيين سابقين، بأن يتمكنوا من الحديث مباشرة مع الرئيس الكوبي راوول كاسترو عن “العوائق” القائمة في كوبا التي تحول دون الممارسة الكاملة للحريات العامة.

وتنفي السلطات الكوبية وجود مساجين سياسيين في البلاد وتقول إن توقيف منشقين ناجم عن ارتكابهم جرائم جزائية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.