مصر والسودان توقعان اتفاقية للشراكة الاستراتيجية

0 464

وقعت مصر والسودان ،اليوم الأربعاء، وثيقة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بينهما .

جاء ذلك خلال اجتماع الدورة الأولي للجنة العليا المشتركة بين مصر والسودان على مستوى رئيسي البلدين، عبد الفتاح السيسي وعمر حسن البشير، والتي تم كذلك خلالها توقيع عدد من مذكرات التفاهم تهم التعاون بين البلدين في مجالات الاقتصاد، والتجارة، والتعليم، والصحة، والزراعة، والنقل، والكهرباء.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، علاء يوسف، في بيان له، إن الرئيسين المصري والسوداني استعرضا خلال الاجتماع علاقات التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، لاسيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية وقطاعات الاتصالات والكهرباء والتعليم العالي وبالبحث العلمي ، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الاقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وأكد الرئيس المصري ، بالمناسبة، على أن رفع مستوى اللجنة العليا المشتركة بين البلدين لتكون على المستوى الرئاسي يأتي تعبيرا عن إرادة سياسية واضحة للوصول بمستويات التعاون المشترك إلى الآفاق التي تتسق مع ما يجمع البلدين من أواصر مشتركة، وكذلك مع الإمكانات الهائلة لتعميق وتعزيز العلاقات المصرية السودانية، والتي توليها مصر اهتماما خاصا .

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها اللجنة على مستوى رئيسي البلدين بعد أن كانت تعقد على مستوى رئيسي الوزراء.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس السوداني شدد من جانبه على ضرورة العمل على تكثيف التعاون بين البلدين والاتفاق على تنفيذ برامج محددة لضمان الوصول إلى التكامل الاستراتيجي المأمول ، مشيدا بافتتاح منفذ “أرجين” البري بين البلدين مؤخرا، الأمر الذي سيساهم به في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.

كما أشار إلى التحديات الإقليمية التي تواجه الدولتين، بالإضافة إلى أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة بالمنطقتين العربية والافريقية، فضلا عن ضرورة تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب ومعالجة الأسباب التي تؤدي إلى تزايد ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

وأوضح البيان أن الوزراء من الجانبين المصري والسوداني عرضوا خلال الاجتماع نتائج المباحثات التي تمت بين الجانبين على مدار الأيام الماضية في 31 لجنة قطاعية منبثقة عن اللجنة العليا المشتركة، والتي أسفرت عن الاتفاق على تعزيز التعاون في مجالات التعاون السياسي والتجاري والزراعي والصحي والسياحي، بالإضافة إلى التعاون في قطاعات الاتصالات والكهرباء والتعليم العالي والبحث العلمي.

وكانت اللجنة قد بدأت أعمالها على مستوى كبار المسؤولين يومي ثاني و ثالث أكتوبر، ثم المستوى الوزاري أمس الثلاثاء.

وتتكون اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة التي عقد أول اجتماع لها في الخرطوم في مارس 2011، من عدة لجان قطاعية سياسية وأمنية وقنصلية ، وعسكرية واقتصادية ومالية ، وتعليمية وثقافية، فضلا عن قطاع النقل والخدمات، والزراعة والموارد المائية والري.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.