مسؤولو مشروع “التيار الشمالي” الروسي يرون أن موقف الدنمارك من المشروع يتعارض مع قوانين الاتحاد الأوروبي

0 344

 

قال رئيس مجلس إدارة شركة ” نورد ستريم 2 إيه جي ” مشغل مشروع التيار “الشمالي – 2 “جيرهارد شرودر، اليوم الجمعة، أن موقف الدنمارك يعرقل إكمال المشروع في الوقت المحدد، وأن هذا الموقف يتناقض مع القوانين الأوروبية الحالية.

وأضاف شرودر ،خلال جلسة عمل حول مشروع “التيار الشمالي – 2″، نظمت على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي ” أن هذا المشروع كان من الممكن أن يدخل حيز التنفيذ في نهاية السنة الجارية لضمان الأمن الضروري لإمدادات الغاز الطبيعي لأوروبا، لكن سياسة الدنمارك خلال الأشهر العديدة الماضية، تثير الشكوك حول إمكانية الانتهاء من المشروع في الوقت المحدد”.

وشدد شرودر “أن هذا مرتبط، بالضغط السياسي من قبل الولايات المتحدة وأوكرانيا، لأنه رأينا أن الحكومة الدنماركية السابقة اظهرت معارضتها للمشروع وبهذا ، تضع الدنمارك نفسها في معارضة مع الدول الشريكة، ألمانيا و الاتحاد الأوروبي، وهذا يتعارض أيضا مع توفير إمدادات الغاز المستدامة لأوروبا والقوانين الأوروبية الحالية”.

وكان عملاق الغاز الروسي “غازبروم “، قد أعلن الإثنين الماضي ، أن شركة “نورد ستريم 2 إيه جي”، انتهت من مد 1.391 ألف كيلومتر من خطوط الأنابيب لمشروع “التيار الشمالي-2 ، وهو ما يمثل حوالي 57 بالمئة من إجمالي طول الأنابيب.

ويتضمن مشروع “التيار الشمالي-2” بناء خطين لأنابيب الغاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من الساحل الروسي عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا. وصدرت بالفعل رخصة البناء من قبل جمهورية ألمانيا الاتحادية وفنلندا والسويد، و ينبغي الحصول على تصريح البناء فقط من الدانمارك.

يشار الى أن عددا من الدول تقف ضد تنفيذ “التيار الشمالي- 2″، خاصة أوكرانيا، التي تخشى فقدان عائداتها من عبور الغاز الروسي، وبولونيا والولايات المتحدة، التي توجد لديها خطط طموحة لتصدير الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا. وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت لاتفيا وليتوانيا وبولونيا، بشكل مشترك، عدم موافقتها على البناء، ووصف قادتها هذا المشروع بالسياسي.

وتنعقد بالعاصمة الشمالية لروسيا سان يطرسبورغ فعاليات منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي 2019 ، وذبك في الفترة ما بين 6و8 يونيو الجاري تحث شعار “تطوير أجندة التنمية المستدامة”.

د

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.