مرة أخرى كارديان “الجيلي أصفر “

0 260

 

“أبو أمين” جريدة بيان مراكش

فوضى تعيشها أرصفة الشوارع والأزقة في مختلف مدن المملكة بسبب ما يقوم به هؤلاء من المنتحلين لصفة حراس السيارات وكأن مراكبنا وحدها غير آمنة من دون المنقولات أو الممتلكات الأخرى.أينما تولي وجهك أو تقف تجده أمامك مبتزا أو متحرشا بل ويعطي الإنطباع وكأنك في بلد غير آمن .
المواطن المغربي الآن لم يعد يخشى شيئا قدر خشيته من استفزاز أو اعتداء أحد من يحملون الجيلي الأصفر المنتشرين في كل الأحياء والأزقة لابتزاز المواطنين أمام أطفالهم وإهانتهم ومواجهتهم بالألفاظ النابية الخادشة للحياء .

في واضحة النهار وفي شارع من شوارع المدينة الحمراء يتمركز أحد من يدعي أنه حارس السيارات – أو بالأحرى يحتل كل الرصيف إلى حدود الإشارة الضوئية -بوجهه المتجهم وبصفارته الغريبة- طالبا منك أداء خدمة لم يؤدها،بل يقف عليك حتى لو ركنت سيارتك فقط للإجابة على مكالمة هاتفية. وعندما لا يكون عندك نقود مصرفة وتعطيه خمسين درهما يقتطع ما يريد بدعوى كرائه للرصيف بثمن غالي .كارديان أو منتحل لصفة كارديان قوي البنية يمشي ذهابا وإيابا بما يمتلك من قوة وبنية جسمانية قوية – أحرى به استعمالها من أجل كسب قوت يومه الحلال فيما ينفعه وينفع الوطن- من أجل التقاط دراهم غير مستحقة -وكأننا في بلد لا يأمن المواطن على سيارته-
تجدر الإشارة إلى أن بعض المدن المغربية، ومنها المحمدية والمنصورية ضواحي المحمدية وأكادير وحتى بعض مقاطعات الدار البيضاء، أعلنت جماعاتها الترابية أن مواقف السيارات بالمجان،وهي بادرة قطعت الطريق على جميع منتحلي حراس المواقف وذوي السوابق العدلية من ابتزاز والتحرش والإعتداء على المواطنين بدعوى رسوم غير قانونية تتعلق بحراسة السيارات وكأن البلاد سيبة لا أمن ولا أمان فيها .هؤلاء بدورهم يسيئون لصورة وسمعة البلد .المواطن الآن يطلب تدخل كل من له علاقة بالموضوع للقطع مع الظاهرة مجددا مطلبه بوقف هذا الإبتزاز والتسول غير المباشر المقرون بالعنف خصوصا و اننا مقبلون على تنظيم عديد من التظاهرات العالمية التي ستزيد البلد قيما إضافية ستجعله مرادفا للنمو الاقتصادي و ترسخ صورة مثالية للبلاد من أجل احتضان أرقى وأشهر التظاهرات العالمية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.