مراكش..ماذا بعد سياسة اعطي لهذا واعطي لذاك واعطي للآخر اللي حداك؟؟

0 553

نجيب لمزيوق: بيان مراكش

سنتان بعد جمع صنادق الاقتراع وإعادتها إلى مخازنها وإلقاء ماكان بها من اوراق بحاويات القمامة وتوزيع الموروث الإنتخابي بناءا على استراتجيات مالين الشكارة وأهداف الدولة العميقة ..ماذا تحقق على أرض الواقع من انتظارات المواطن المراكشي داخل المجال الحضاري أو خارجه..
مجلس جماعي تم تصميمه وقصه وخياطته وتطريزه على مزاج السيدة ابنة الباشا وحسب رغبتها حتى يكون مجلسا لينا مطيعا مرضيا يسبح بمدح السيدة الأولى ويقدم لها القرابين ويصد عنها نقذ الناقذين وسخط المحتجين ويردد لازمة قولو العام زين…
بعد عامين من الولاية بنون النسوة تحققات مجموعة من الإنجازات : تمثلت في ألآف الصور والستوريات أبطالها منتخبي المجلس تؤرخ للحب العذري الذي يجمعهم بين الأحباب والأصحاب في الجمعيات و المؤسسات الخاصة والعامة تقافية فنية ورياضية…
كذلك مئات الفيديوهات من الشفوي الموجه للإستهلاك المحلي والوعود المتكررة بخلق مشاريع أشبه ببيع الحوت فالبحر،
اجتماعات ودية مليئة بالحب والتقدير المتبادل بين المجلس والشركات المفوضة ولسان حالهم يقول : ” اللي ما بغانا تعمى عينو” . الكلام عن ملايير الدراهم التي رصدت لمشاريع هنا وهناك لحد الساعة لم نرى منها شيئا..حتى وإن كان قوم تبع يشيدون بهاته المشاريع الغير موجودة أصلا على أرض الواقع وعن مدى مساهمتها في التخفيف عن المواطن المراكشي وفتح الآفاق في وجهه..
نفس الشي يسري على باقي الجماعات المحادية للمجلس الجماعي ..بلوكاج بتاسلطانت وركود بجماعتي الويدان واولاد حسون وتقهقر بتامنصورت وسعادة مجموعة رؤساء جدد لا يجمعهم بالتسيير سوى الخير والإحسان وجدوا أنفسهم أمام جماعات تخضع للوبيات بنت نفسها عبر عقود فباتت عصية على غير ذوي الخبرة في التسيير واللعب على حبال السياسة الملتوية التي تحمي مصالح جهات متداخلة لها أهداف مشتركة كيف لا وهذه المجالس تكونت عن طريق التعليمات والتوصيات لوضع خارطة سياسية ترضي كل الأطراف. سياسة تخدم أجندات الأطراف المتدخلة وتقصي وتهمش المواطن والمحزن أن هناك أناسا علقوا أمالا على العهد الجديد فخاب ظنهم وتكسرت أحلامهم مع جيل من المنتخبين لم يكونوا في الموعد بدا ضعفهم وقلة حيلتهم في التعامل مع تركة من قبلهم لحد الساعة لم يستطيعوا حل شيفرة قضايا عصية على الفهم قبل الحل اختلقها مستبد ولسان حاله يقول “أنا وبعدي الطوفان

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.