مراكش.. تقديم كتاب “الخط المغربي المبسوط والمجوهر ..قواعد وأشكال” لمحمد البندوري

0 1٬885

احتضن صالون القراءة بالمزار بمراكش، مساء أمس السبت، حفل تقديم كتاب “الخط المغربي المبسوط والمجوهر..قواعد وأشكال” للخطاط والفنان التشكيلي محمد البندوري، والذي يعد “أول خطوة من نوعها تؤصل لقواعد الخط المغربي المبسوط والمجوهر بشكل مختلف”.

ويتناول هذا الكتاب، الواقع في 95 صفحة، من القطع المتوسط، الخط المغربي في أصالته وأثالته، ويدور حول مبحثين يقدمهما تقديم يبسط الدواعي والأسباب التي دفعت إلى تأليف الكتاب، يتناول أولهما الأداة التي تتم بها الكتابة وهي القلم، فيما يعالج ثانيهما الطريقة التي يتجلى بها كل حرف من حروف الأبجدية ويمارس وجودات جمالية ووضعيات ملهمة للعين والروح.

ويتيح هذا العمل للمتلقي استكشاف أسرار الخط المغربي. كما يفتح له نوافذ صوب جمالية هذا الخط وخاصة المبسوط والمجوهر منه.

وأوضح البندوري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “هذ الكتاب يقدم لمحة جمالية عن الخط المغربي وعلاقته بالمجال التربوي، ذلك أن الخط المغربي دخل إلى المنظومة التربوية من باب التربية الفنية والنصوص القرآنية في كتاب التربية الإسلامية في المقررات الدراسية بالمستويات التعلمية سواء الابتدائية أو الاعدادية”.

وأضاف أن خصوصية الكتاب تتمثل في ارتباطه بالخط المغربي وبالأعمال التي تلامس هذا الخط (اللوحات الفنية)، والتي تبقى قليلة في الساحة المغربية والعربية.

ويشكل هذا المؤلف، يقول البندوري، إضافة في المشهد الثقافي والمعرفي بالنظر لكون الخط المغربي لم يحظ بالقدر الكافي من الاهتمام، سواء من حيث الدراسة أو على مستوى الجانب الفني في المغرب أو المشرق.

كما أبرز أن كتاب “الخط المغربي المبسوط والمجوهر ..قواعد وأشكال” يرد الاعتبار لتقعيد الخط المغربي، حيث إنه منذ أرجوزة الرفاعي لم يتم التقعيد لهذا لخط بالنظر لكون هذا الأمر يحتاج إلى جرأة وخطاط متمرس وباحث أكاديمي.

يشار إلى أن محمد البندوري فنان تشكيلي وخطاط متمرس في الخط المغربي، وهو حاصل على الدكتوراه في الخط المغربي بعنوان “جمالية الخط المغربي في التراث المغربي: دراسة سيميائية”، واشتغل مع العديد من الهيئات الفنية الدولية ك”دار الفنانين” و”أجنحة عربية” و”رؤى الفن” من خلال إنجاز معارض فنية.

وقد أقام العديد من المعارض الفنية داخل المغرب وخارجه (فرنسا، إسبانيا، البرتغال، بلجيكا، تركيا، المملكة العربية السعودية، الامارات العربية المتحدة، كوريا الجنوبية، الكويت، مصر)، كما تم تكريمه في مناسبات عدة في فرنسا وإسبانيا والمملكة العربية السعودية

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.