مؤسسة دولية تعنى بقضايا الشباب تعتزم فتح فرع لها في المغرب

0 455

أكد الرئيس الدولي لمؤسسة النوادي الوطنية للتفكير في قضايا الشباب، فريديريك فاباني، اليوم الجمعة في الرباط، أن المؤسسة تعتزم إنشاء فرع لها في المغرب للمساهمة في تأطير الشباب المغربي في مجالات التنمية الاجتماعية والثقافية على يد فاعلين جمعويين مغاربة.

وأوضح فاباني خلال لقاء نظمته هذه المؤسسة غير الحكومية للتحضير لإنشاء فرع لها بالمغرب أن الارتقاء بالمجتمعات يمر أساسا عبر تمكين فئة الشباب من احتلال المكانة التي تستحقها في المجتمع المدني والثقافي والاقتصادي والسياسي، لافتا إلى أن الشباب في العديد من مناطق العالم يعاني من ضعف التواصل بشأن همومه وقضاياه، وكذا من غياب البعد الشبابي في البرامج السياسية، فضلا عن تقزيم دوره على المستوى الانتاجي والاقتصادي.

واعتبر الفاعل الجمعوي الفرنسي الجنسية أن هذا الوضع يخلق لدى لفئة الشباب “أزمة ذات بعد رمزي ومادي” تكرس لديه شعورا متناميا باليأس والضياع، لاسيما على خلفية التوترات والحروب التي تهدد أمن واستقرار العديد من البلدان.

من جهتها، أشارت المسؤولة عن الإعلام في المؤسسة الدولية ، أودري غوتيي، إلى أن هذه الجمعية غير الحكومية، التي تتواجد في 24 بلدا عبر العالم، تراهن من خلال فتح فرع لها في المغرب، على المساهمة في تحسين أوضاع الشباب المغربي من خلال تطوير مشاريع مبتكرة .

وأبرز الفاعل الجمعوي المغربي والمتخصص في نظم المعلوميات والمواقع الاجتماعية، مروان هرماش، أن نشاط المؤسسة في المغرب سيرتكز بالأخص على تنظيم حلقات للتفكير في قضايا الشباب، وإبرام شراكات لفائدة الشباب وتخصيص منح لولوج مدارس وجامعات مرموقة.

الجدير بالذكر أن هذه المؤسسة ،جمعية دولية، لها 24 فرعا، 11 منها في إفريقيا، ولا تتلقى أي دعم مالي عمومي، على اعتبار أنها تعتمد في جل أنشطتها على تطوع المواطنينبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.