مؤتمر دولي بمكة المكرمة حول قيم الوسطية والاعتدال في الاسلام

0 460

انطلقت اليوم الاثنين بمكة المكرمة أشغال المؤتمر الدولي حول “قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة” الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بمشاركة عدد من علماء الأمة الإسلامية.

ويهدف المؤتمر، الذي يشارك فيه من المغرب الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي، إلى تطوير العمل الإسلامي المشترك الذي یعمق من الوئام والتعاون بین علماء الأمة الإسلامیة لتحقیق الأھداف والتطلعات.

وفي كلمة خلال افتتاح المؤتمر، أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إدانة بلاده “كافة أشكال التطرف والعنف والإرهاب، ومواجهتها بالفكر والعزم والحسم”.

وقال الملك سلمان “نجدد الدعوة إلى إيقاف خطاب العنصرية والكراهية أيا كان مصدره وذريعته وندعو إلى الإصغاء لصوت الحكمة والعقل، وتفعيل مفاهيم التسامح والاعتدال، مع تعزيز ثقافة التوافق والتصالح، والعمل على المشتركات الإسلامية والإنسانية”.

بدوره قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين إن “المسلمين ابتلوا بمهددات ومخاطر من داخلهم بسبب الغلو والتطرف والميل عن سبيل الوسطية الذي خط سبيل المسلمين طيلة القرون السالفة، ومكن لهم في الأرض بعد أن وقفت الأمم والشعوب والثقافات على السماحة واللين التي يتسم بها المسلمون أينما حلوا”.

وأوضح العثيمين أن “انحراف فكر بعض الجماعات في العالم الإسلامي عن منهج الوسطية والاعتدال اللذين رسخهما القرآن الكريم وأحكمتهما السنة النبوية يقف وراء حالة الفوضى والعنف التي تعصف بالعديد من البلدان والأوطان الإسلامية، ولا سبيل للعودة إلى الأمن والاستقرار إلا بإعادة ترسيخ قيم الوسطية وتنحية كل قيم الانحياز والتحيز والتشدد على مستوى الخطاب الديني وعلى مستوى الممارسة الدينية والاجتماعية”.

من جهته، قال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى “إن الأطروحات حول قيم الوسطية والاعتدال كثرت لكنها كانت ولا تزال بحاجة إلى إبرازها ببيان علمي، يستعرض النصوص ويوضح دلالاتها، ويكشف أوهام أو تعمد اجتزائها”.

وأفاد العيسى إلى أنه “تم حصر أكثر من ثمانمائة مادة لجماعة إرهابية واحدة أرسلتها عبر مئات الآلاف من الرسائل تلقاها كل مستهدف بها عبر وسائل التواصل و الاتصال، وهي مع ضعفها كما هو حال بنيان التطرف والإرهاب إلا أنها ستكون خطرة عندما تصادف عقولا غضة لا تملك سوى العاطفة الدينية المجردة عن الوعي”.

ويناقش المؤتمر الذي تستمر أشغاله أربعة أيام محاور عدة منها آثار وتداعیات الجھل بمفاھیم الوسطیة، والمنھج النبوي وسطیة واعتدال، والقیم الأخلاقیة والإنسانیة في الھدي النبوي، والتعامل مع المخالف في ضوء السیرة النبویة.

كما يبحث المؤتمرون موضوعات الوسطیة والاعتدال ورسالة التواصل الحضاري، وقضایا التعدد الدیني والتواصل الثقافي والقیم المشتركة في العلاقات الدولیة المعاصرة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.