مؤتمر السعيدية الدولي: الماء، الطاقات المتجددة، والمستقبل المستدام.

0 123

انطلق مساء يوم الجمعة الماضية، في السعيدية، مؤتمرٌ دوليٌ هام يناقش موضوع “الماء، الطاقات المتجددة، والمستقبل المستدام”. ويأتي هذا المؤتمر ضمن إطار النسخة السابعة للمؤتمر الدولي لعلوم المواد والبيئة، الذي تنظمه جامعة محمد الأول بوجدة بالتعاون مع شركائها المحليين والدوليين.
تهدف هذه التظاهرة العلمية إلى إبراز دور الجامعة المغربية في التنمية المستدامة، وتعزيز التعاون في تطوير أساليب جديدة ومبتكرة في مجالات الطاقة المتجددة والبيئة والتنمية المستدامة. وتسعى المنظمون إلى تحويل المؤتمر إلى منصة متعددة التخصصات للباحثين والصناعيين، وللكفاءات المغربية من مغاربة العالم، لتبادل الخبرات وتقاسم التجارب في هذه المجالات الحيوية.
ويعتبر هذا المؤتمر فرصةً للباحثين والأكاديميين والخبراء من جميع أنحاء العالم لتبادل الخبرات وعرض النتائج والأبحاث المتعلقة بعلوم المواد والبيئة، وذلك من خلال مشاركة متدخلين من أزيد من 20 دولة.
رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، ياسين زغلول، أكد أهمية هذا المؤتمر ودوره في استراتيجيات الماء والطاقات المتجددة والبيئة، مشيراً إلى أنه يمثل فرصة للأساتذة الباحثين المغاربة والأجانب لمناقشة آخر النتائج العلمية وتعزيز التعاون بين هذه القطاعات.
ومن جهته، أشار رئيس المؤتمر الدولي السابع لعلوم المواد والبيئة، حموتي بلخير، إلى أهمية تمثل العلماء المرموقين في المؤتمر، ومشاركتهم في إثراء النقاش وتبادل الخبرات، مما يسهم في تطوير المجال العلمي.
تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر يشهد مشاركة أكثر من 30 باحثًا بارزًا في مجال تخصصهم، من مختلف دول العالم، ومن المقرر نشر أعمالهم في مجلات علمية عالمية، بهدف إضفاء فائدة علمية ومعرفية على مختلف الأصعدة وفي شتى المجالات.
بهذا، يؤكد المؤتمر على التزامه بتعزيز البحث العلمي وتطوير التقنيات لصالح المستقبل المستدام، وتحقيق رؤية مغربية واعدة في مجالات الطاقة والبيئة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.