لشبونة: افتتاح أشغال الاجتماع المغربي البرتغالي رفيع المستوى.

0 312

ترأس السيد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، والسيد أنطونيو كوسطا، رئيس الوزراء البرتغالي، اليوم الجمعة بلشبونة، أشغال الدورة ال 14 للاجتماع رفيع المستوى المغربي-البرتغالي، المنعقد تحت شعار”المغرب والبرتغال: نحو إرساء شراكة استراتيجية نموذجية “.

وفي كلمة بالمناسبة، قال السيد أخنوش إن اللجنة العليا تنعقد هذه السنة، في دورتها الرابعة عشرة، في “سياق حافل بالدلالات، وتحت شعار يترجم نضجا بينا في العلاقات الثنائية، أساسها الاحترام المتبادل، والرغبة المشتركة في تعزيز التعاون في إطاريه الثنائي ومتعدد الأطراف”.

وأكد حرص البلدين وسعيهما المتواصل نحو الارتقاء بالتعاون المشترك إلى مستويات متعددة الأبعاد، وفقا لتطلعات قائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وفخامة الرئيس مارسيلو ريبيلو ذي سوزا، اللذين ما فتئا يحيطان هذه العلاقات بكريم رعايتهما.

ولم يفت رئيس الحكومة الإشادة بتقديم البلدين، إلى جانب إسبانيا، لملف ترشيح مشترك للحظوة بشرف تنظيم ثلاثي لكأس العالم 2030، الذي من المتوقع أن يكون نسخة متميزة في كافة أبعادها الرياضية والإنسانية والثقافية، بحكم أنها ستكون أول دورة تنظم بين قارتين مضيفا أنه “لا يساورنا أدنى شك في أن تحقق هذا الحلم سيظهر للعالم برمته تجانسا ثقافيا عز نظيره وقربا جغرافيا استثنائيا بين إفريقيا والعالم العربي وأوروبا”.

وقال “لقد تمكنا، خلال السنوات الأخيرة، من إغناء وتنويع الإطار القانوني، عبر إرساء جيل جديد من اتفاقيات التعاون الثنائي في مجالات مختلفة، اقتصادية وثقافية واجتماعية. ويعد اجتماعنا اليوم، فرصة سانحة لتقييم حصيلة هذا التعاون، منذ الدورة السابقة للجنة العليا المشتركة التي عقدت بالرباط، والعمل سويا على توفير الوسائل والسبل الكفيلة بتفعيل آلياته، وتذليل ما قد يواجه مسيرته من صعوبات”.

وأبرز السيد أخنوش أن علاقات البلدين الاستثنائية لا تنحصر في بعدها الثنائي فحسب، بل تتعداه لتشمل التنسيق والتشاور وتبادل وجهات النظر بشأن العديد من القضايا والتحديات الإقليمية والدولية.

في السياق ذاته، ذكر رئيس الحكومة أن المغرب برهن على عزيمة سياسية متفردة في المنطقة الأورو متوسطية من خلال مشاريع مهيكلة ببعدها الإستراتيجي والمستقبلي، كما هو الشأن بالنسبة لمشروع الربط الكهربائي بين البلدين، والذي يعد رافعة لبناء شراكة مستدامة في قطاعات حيوية، من قبيل الطاقات المتجددة والاقتصاد الرقمي والفلاحة والنقل، اعتبارا لما يتوفر عليه الجانبان من قدرات تؤهلهما لإرساء أسس تعاون مثمر يحقق المنفعة المشتركة ويسهل الانفتاح على المجال الإفريقي في أفق تعاون ثلاثي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.