قلعة السراغنة: أسواق أسبوعية مغلقة واقتصاد على حافة الإفلاس .

0 738

يعتبر إقليم قلعة السراغنة إقليما فلاحيا بامتياز، لذا فإن اقتصاده ودخل معظم ساكنته يعتمد على المبادلات التجارية بالأسواق الأسبوعية، لكن مع إغلاق وتوقيف هذه الأسواق تدهورت أوضاع جل ساكنة المناطق القروية التي تمثل أكثر من 80 % من ساكنة الإقليم، مما دفع بالعديد منها إلى التعبير عن احتجاجها في العديد من جماعات الإقليم، كان أخرها مسيرة يوم الاثنين 7شتتبر 2020 في اتجاه مقر عمالة الإقليم بمدينة قلعة السراغنة، ومع الأسف كانت تواجه احتجاجات الساكنة باللامبالاة وأحيانا بالاستفزازات من طرف القوات العمومية، إلا أن سلطات العمالة عوض البحث عن حلول لمشاكل الساكنة، خاصة أن مشكل تسويق المنتجات الفلاحية أصبح يهدد بإفلاس العديد من الفلاحين، نظرا للتكلفة الباهظة للإنتاج، اختارت الحل الأسهل هو استغلال ارتفاع حالات الإصابة بالإقليم للمزيد من التضييق عبر تطبيق ” سياسية الإغلاق ” .
إن المكتب الجهوي للحزب الاشتراكي الموحد جهة مراكش آسفي، إذ يعلن:

  • تضامنه المطلق مع ساكنة إقليم قلعة السراغنة في محنتها
  • يحمل السلطات الإقليمية مسؤولية تردي أوضاع ساكنة الإقليم.
  • يطالب بالعمل عاجلا على فتح وتنظيم الأسواق المتخصصة في تجارة المواشي ( سوق الاثنين القلعة، سوق الخميس سيدي احمد مثلا)، وحنطات تجارة الحبوب والتحضير الجيد لافتتاح وتنظيم أسواق الزيتون الكبرى ( خصوصا سوق العطاوية الشهير)، وذلك لتمكين الساكنة من حد أدنى من الرواج الاقتصادي، وكل هذا بالتنسيق مع المعنيين بالأمر وهيئاتهم التمثيلية لتوفير شروط الأمان والوقاية داخل هذه الأسواق.
  • يطالب بدعم مادي جاد للفلاحين، وتقديم تسهيلات الإنتاج وحل أزمة الماء.
  • يحذر من مغبة استمرار سلطات في تجاهل مطالب الساكنة ومعاناتها، والذي من شأنه أن يزيد من حدة الاحتقان بالإقليم.
  • يعلن دعم فروع الحزب بالإقليم للساكنة في كل الخطوات النضالية السلمية التي قد تقدم عليها مستقبلا للدفاع عن حقها في العيش الكريم.

المكتب الجهوي

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.