سوق الخميس بمراكش، بؤرة سوداء لترويج الفن المزيف!

0 218

في قلب مدينة مراكش الساحرة، تنبثق من باطنها سو الخميس، حيث يتجول الناس بحثًا عن النوادر والتحف القديمة، لكن وسط هذا الجمال الثقافي يكمن وجه مظلم يهدد سمعة الفن ويستغل غفلة المشترين.
خلال زيارتي الأخيرة لسوق الخميس، تفاجأت بتواجد مجموعة من الباعة يعرضون لوحات فنية تزعم أنها لأسماء كبيرة من الفنانين المغاربة والأجانب، ولكن الحقيقة المرة هي أنها مجرد تقليدات غير متقنة ومزيفة. هؤلاء الباعة يستغلون حب المجتمع للفن ويبيعون اللوحات بأسعار مرتفعة، محاولين خداع المشترين الذين قد يكونون غافلين عن الفن وتاريخه.
لا يقتصر الأمر على النصب والاحتيال، بل يتجاوز ذلك إلى الانتماء لشبكات الجريمة المنظمة، التي تستغل سوق الخميس كواجهة لتجارتها القذرة. والأمر المثير للقلق هو عدم وجود تنبيه من هؤلاء الباعة للمشترين بأن اللوحات المعروضة مزيفة، مما يترك الباب مفتوحًا أمام المشاكل القانونية للمشترين.
السلطات الثقافية والأمنية مدعوة بشدة للتدخل الفوري لوضع حد لهذه الظاهرة السلبية وحماية سمعة الفن وحقوق المستهلكين. كما ينبغي على جمعيات المجتمع المدني وذوي حقوق الفنانين أن يضغطوا لضمان أن هذا النوع من التزوير والنصب لن يظل دون عقاب.
إن الحفاظ على الثقافة والفن هو واجبنا جميعًا، ولا يمكن أن نسمح للجريمة والنصب بالانتصار على الجمال والإبداع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.