فلسطين حرة فلسطين حرة.

0 305

بقلم أمال أغزافي

ستظل فلسطين القضية الإنسانية حتى تتحرر من قيود الاحتلال الإسرائيلي الغاشم فهي في قلب كل عربي حر يأبى الظلم وستظل وإلى الأبد عنوان الجلد والصبر والقو والتضحية
إن الواقع في الحقيقة صعب جدا والواقع الإنساني مزري جداً وعندما نتحدث عن الواقع الإنساني فنحن نتحدث عن فلسطين وحال الحرب الذي يعيشونها فواقعهم مر وحياتهم أصعب بكثير في ظل الحرب المشينة التي يشنها الكيان الصهيون على غزة
كل يوم مشاهد الأطفال القتلى والدفن الجماع للشهداء والبكاء والعويل للنساء الثكلى وتحدي الرجال لعاطفة الأبوة في سبيل المقاومة حتى لا تضعف قلوبهم أمام مناظر أبنائهم الذين استشهدوا معًا وبأرقام لم يحصرها العالم لكثرتها حتى إن الأسماء قد أصبحت بلا وجود في مَعْرِض الموت الجماعي ضاربين بذلك عُرْضَ الحائط كل حقوق الإنسان وكل القوانين الدولية لا يهم من سيموت همهم الأكبر تدمير الفلسطينين والفوز بأرضهم لكنهم لا يعلمون أن انتصار هذا الأخير قريب جدا لا محالة فأي قانون يتحدثون عنه في غياب كل الإنسانية على أرض الواقع؟
سؤال يطرحه التاريخ عن مشهد يتمزق من أجله قلب الإنسانية سقط ضمير البشر سقوطًا عظيمًا للأسف لا نجد جوابًا لذلك لان لا إنسانية توجد ولا أي قانون يوقف هذه المجزرة التي تدمي القلوب فالأمر يزداد تعقيدًا أكثر من السابق وتزايد النزعات وتصاعد الحرب على فلسطين و كذلك تزايد المعاناة الإنسانية في ظل النزاع المسلح وغالبا مايكون ذلك من جرّاءِ الانتهاكات القانون الدَّوْليّ الإنساني وهذا لا يقتصر تأثير هذه الانتهاكات فقط على المتحاربين فحسب بل يمتد أيضا للمدنيين الذين يتحملون بصورة متزايدة وطأة النزاع وهذا ما يعيشه الفلسطنيين يستهدفون المدنيين على وجه التحديد ويتعرضون لفظائع مروعة في تجاهل صارخ للاتفاقيات جنيف التي تهدف لحماية أولئك الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية وإذا كانت معاهدات القانون الدَّوْليّ الإنساني معروفة ومفهومة في وقت السلم فإن تطبيقها في وقت الحرب يكون امرا مرجحًا فموجب هذا القانون الدَّوْليّ الإنساني يجب على أطراف النزاع بذل الجهد لحماية المدنيين والأعيان والأطفال والمسنين لكننا نرى خلاف ذلك فالكيان الصهيوني يتجاهل كل ذلك مما زاد الصراع بين الأطراف يؤدي إلى اتساع رقعة الحرب في المنطقة ترتفع الأصوات داخل فلسطين وخارجها لكن لا آحد يسمع صوتها فقصة فلسطين كقصة يُوسُف وضعوه في الجب تعرض للظلم والقهر من طرف إخوته بالدم وكذلك فلسطين تعرضت للظلم والقهر ترتفع الأصوات هنا وهناك في كل أنحاء العالم لكنها ثرثرة دون فائدة ليس هناك من يقدم على خطوة قوية وجدية في هذه القضية فالصمت العربي المزمن كان ومايزال سيد الموقف نحن المسلمين ننظر إلى الأحداث بكل حزن وآلم قلوبنا تتحسر على ما يحدث لكن الحياة هناك باتت بئيسة مؤلمة جدا اكثر قساوة من أي شيء رغم إيمانهم القوي الراسخ في قلوبهم وتقبلهم للحياة بكل رضا الواضح على محياهم فأين هذا القانون الإنساني والمعاهدات الدولية؟ فالقانون وجد لحمايتنا لكنه كان أكثر قساوة من الحرب فلم يحمي لا المدنيين ولا الأطفال ولا الشيوخ فرائحة الموت تعم المكان وأشلاء الموتى منتشرة هنا وهناك يلا فظاعة المنظر ذنبهم الوحيد أنهم احبوا وطنهم الوطنية تسري في عروقهم فوطنهم ليس كأي وطن فهي القدس مدينة الأنبياء والمرسلين وموضع ظهور دعوتهم إلى التوحيد وهي أمانة في أعناقهم وهم متحملون مسؤولية هذه الأمانة هم إختاروا البقاء وحماية القدس بقلب من حديد، على الرغْم فقدانهم كل شيء لكنهم يخافون فقدانها فالحياة بعيدة عن الوطن ليست حياة فما بالك عندما تكون القدس هي الوطن أرض الرسالات السماوية مهد الديانات الثلاث مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومهد المسيح عليه السلام أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.
لأنها مدينة العزة والجبروت تعم بالسلام بالرغْم من تدنيسها وانتهاكها فهي أرض رباط وجهاد إلى يوم القيامة ولقد اخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن خير أنواع الجهاد هو الرباط وهو مراقبة العدو من انتهاك حرمات الأمة وأن خير هذا الرباط ما كان قريبًا من بيت المقدس

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.