عمل أمني وازن بالمنطقة الأمنية الثانية بمراكش.

0 959

محمد سيدي : بيان مراكش

الأمن نعمة من الله تعالى التي أنعم بها على عباده، وهو ركيزة أساسية في تحقيق الإستقرار وإستمرار الحياة، وعاملاً رئيسا في بناء المجتمعات ورقيها وإزدهارها وتقدمها، وعلى غرار كافة المناطق الأمنية في المغرب شهدت المنطقة الأمنية الثانية “سيدي يوسف بن علي-عين إيطي” بولاية أمن مراكش هذا المساء و إلى حدود كتابة هذه الأسطر تدخلاً أمنياً وازناً لتقوية الجانب الوقائي في العمل الأمني و لتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطن من خلال هذا العمل الإستباقي، حيث شنت المصالح الأمنية التابعة للمنطقة الثانية حملات أمنية واسعة النطاق بتعليمات مباشرة من السيد نائب والي أمن مدينة مراكش تحت إشراف رئيس المنطقة الثانية السيد مصطفى عسو ونائبه و رئيس الهيئة الحضرية السيد مراد القدوري، ورئيس الفرقة الحضرية للشرطة القضائية السيد بوشعيب دافع، و السادة رؤساء الدوائر الأمنية السادسة و الدائرة التاسعة و الدائرة خمسة عشر، ومشاركة عدد كبير من العناصر الأمنية التابعة لفرقة محاربة العصابات والمرور و فرقة الدراجين التابعة للمنطقة.
وحسب المعطيات المتوفرة لحدود الساعة، أسفر هذا العمل عن إعتقال مجموعة من الأشخاص يزيد عددهم عن خمسين شخص، و كذلك إعتقال أربعة عشرة مبحوث عليهم محلياً، و أربعة وطنياً، وحجز أزيد من ثمانين دراجة نارية مخالفة للقانون، بالإضافة إلى التحقق من هوية مجموعة من الأشخاص وهذا يعطي صورة إيجابية عن المديرية العامة للأمن الوطني بتوطيد رؤساء هذه المصالح للإحترام التام لحقوق الإنسان في مثل هذه الحملات و ممارستهم الجيدة في تنفيذ الضمانات القانونية والإجرائية الفعالة لحماية الحقوق، وتأتي هاته العملية في إطار إلتزام ولاية الأمن بمدينة مراكش بواجبها الأساسي وتجويدها للخدمات الأمنية وتدعيم التدخلات الوقائية من أجل محاربة الجريمة وزجرها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.