على الدولة أن تفرض على اللاجئين أماكن إقامتهم مستقبلا (نائب ميركل )

0 588

طالب زيغمار غابرييل، نائب المستشارة أنغيلا ميركل ، وزير الاقتصاد ، بضرورة فرض الدول مستقبلا على طالبي اللجوء واللاجئين المعترف بهم أماكن محددة لإقامتهم. وأعرب غابريل الذي يشغل أيضا رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم بألمانيا ، في تصريح أدلى به مساء أمس للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني (أ إير ردي) ، عن اعتقاده بأن على الدولة أن تفرض سكنا محددا على طالبي اللجوء واللاجئين المعترف بلجوئهم للإقامة فيه. وأكد غابرييل على الحاجة لمثل هذه الخطوة ” وإلا سينتقل طالبو اللجوء واللاجئون الذين تم قبول طلباتهم ، إلى كل المدن الكبرى “. وحذر غابرييل من أن ذلك يمكن أن يتسبب في خلق صعوبات “ومشاكل غيتوهات حقيقية ” في ألمانيا . وقد دعت المستشارة ميركل أول أمس عقب اجتماع لقيادة حزبها المسيحي الديمقراطي في مدينة ماينتس ، إلى نفس الطلب إذ دعت إلى تأسيس وحدات سكنية للاجئين وتوزيع أعباء إيواء مئات الآلاف منهم بالتساوي على جميع المناطق. وفي إشارة إلى الاعتداءات على عشرات النساء بكولونيا في ليلة رأس السنة ، قال غابرييل إن المطلوب الآن من الدولة هو الظهور في صورة “الدولة القوية ” التي تنفذ العدل والقانون وهذا يحتاج إلى زيادة أفراد الشرطة ورجال القضاء. ويرى غابرييل أن تشديد قانون الإقامة مرة أخرى ضروري لتتمكن الدولة من تسريع وتيرة ترحيل وطرد الأجانب المجرمين حتى وإن كان طلب لجوئهم قيد المعالجة مشيرا في الوقت نفسه، إلى أنه يتعين مراعاة معوقات الترحيل في بعض الحالات. وحث غابرييل على بذل الدولة للمزيد من الجهود الأساسية في مجالي التعليم والاندماج خاصة وأن “أغلبية الذين قدموا إلينا مسالمون ويبحثون عن حماية من الحرب والحرب الأهلية والاضطهاد ” وفق نائب ميركل .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.