طنجة .. تحسين القدرة التنافسية للمقاولات رهين باحترام معايير الجودة وتحديث تقنيات الإنتاج (مسؤول)

0 531

قال مدير غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد البشير مهدي، اليوم الأربعاء بطنجة، إن تحسين القدرة التنافسية للمقاولات، على الصعيدين الوطني والدولي، رهين باحترام معايير الجودة، وتحديث أساليب الإنتاج واعتماد التدبير والإدارة الحديثة.

وأضاف السيد مهدي، في كلمة بمناسبة تنظيم دورة تكوينية لفائدة الفعاليات الاقتصادية الجهوية في موضوع “أجرأة وتنفيذ معايير الجودة إيزو وأوهساس بالمقاولات”، أن هذا اللقاء يهدف إلى تحسيس المقاولات العاملة بالمنطقة بأهمية تطبيق نظام تدبير الجودة والحكامة الإدارية، والاطلاع على المستجدات المتعلقة بالمعايير الدولية للجودة والإجراءات الواجب اتباعها والتدابير التي ينبغي وضعها للتصديق على عملية الإنتاج وتسهيل الولوج إلى الأسواق الدولية ودعم القدرة التنافسية للمنتوج وعمليات التسويق.

وأبرز أن “غالبية المقاولات العاملة بالجهة هي مقاولات مصدرة، وبالتالي فهي مدعوة إلى اعتماد إجراءات الجودة لتلبية طلبات وانتظارات الزبائن في السوق المحلية والدولية، في نسق عام يتميز بالمنافسة الشرسة، وكذا الاستفادة من العولمة وانفتاح الأسواق، وتعزيز قدرة المقاولات التنافسية ومواكبة المشاريع التنموية الاقتصادية التي أطلقت على المستويين الإقليمي والوطني”.

وأكد محمد البشير مهدي عزم غرفة الجهة على مواصلة جهود تحسيس مختلف الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين بخصوص الأهمية القصوى لمسألة الجودة ونشر مفاهيمها بهدف جعلها عنصرا من عناصر الاستراتيجيات التنموية.

وأكد أن تحسين العرض التصديري والقدرة التنافسية للاقتصاد الوطني وضعت في صلب اهتمام المخططات القطاعية الوطنية، بما في ذلك مخطط الإقلاع الصناعي (2014 – 2020) ومخطط أليوتيس، ومخطط المغرب الأخضر والرؤية الاستراتيجية السياحية في أفق سنة 2020.

من جهته، قدم محمد أمين مباركي، الخبير المغربي والأستاذ الباحث بالمدرسة الوطنية للتجارة والتدبير، عرضا مفصلا حول موضوع مقاييس وآليات أجرأة وتنفيذ معايير الجودة “إيزو” و”أوهساس” بالمقاولات، مسلطا الضوء على دور العنصر البشري والمقومات التنظيمية في تدبير نظام الجودة، وكذا أهمية تحسين ظروف العمل وتعزيز الحكامة الإدارية في تطوير أداء المقاولة وفق المعايير الدولية المحددة لمسألة الجودة.

ودعا الخبير المغربي المقاولات المغربية إلى اعتماد نظام تدبير متكامل لتمكينها من تحديد المسار الكامل والواضح للإنتاج والتصدير وتدبير العنصر البشري والاستفادة من المكاسب المحققة لاستباق احتياجات وتوقعات الزبائن.

وتروم هذه الدورة، المنظمة بتنسيق مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وحضرتها فعاليات اقتصادية من مختلف القطاعات، تحسيس المقاولات النشيطة بجهة طنجة تطوان الحسيمة حول أهمية تنفيذ نظام تدبير الجودة لولوج الأسواق الدولية والإقليمية وتعزيز تنافسية هياكلها الإنتاجية والتسويقية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.