صرخة وداع

0 257

بواسطة : الأستاذ مولاي جعفر
أخواتي إخواني أطرا تربوية وإدارية، جمعية أباء وأولياء التلاميذ، حراس الأمن وعاملات النظافة والمطعم
وشركاء المدرسة ةأخص بالذكرالسيد إدريس حيدرة المستشار والناشط الجمعوي والحقوقي والرجل المناضل الذي يخدم مصالح الشعب وأبناء المدرسة
أفارقكم بعد سنين طويلة من الكد والعطاء وأنا متيم بحرقة الوداع لأنني سأفتقر لوجوهكم البشوشة المفعمة بالرهافة والشفوية والبراءة.
لم أخف عليكم سيداتي سادتي ما أشعر به من رتابة الزمن وفقدان الصفة التربوية التي تمكنني من الوقوف أمام الناشئة لأحظى بكرم الرسالة النبيلة والتي أمرر من خلالها قيم النبل والفضيلة والاصلاح.
بدأت أشعر بعزلة رهيبة ترسم قطيعة بيني وبين جدية العمل ومرح الصداقة الأنيقة
أناشدكم إخواني أخواتي الأصفياء
أن تسامحوني إذا صدر مني خطأ ولو همسة أو رمز يقلقكم فأنا مصاب بقلق حاد منذ وفاة والدتي وأخص بالذكر هنا السيد المدير الذي أشد على يديه بحرارة على تفانيه ورحابة صدره وطبعه المتسامح وهي صفات قلما إجتمعت في المسؤول الإداري.
إسمحوا لي كتيرا لعدم الحضور للتكريم الذي تسهرون على تنظيمه لأنني سأكون خارج الوطن فأنا يكفيني تكريما أنني أنجبت وأنتم علمتم وربيتم أبنائي الذين شرفوا قدري شرف الله قدركم وجزاكم خيراً وحقق رجائكم في فلذات أكبادكم والسلام عليكم ورحمة الله.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.