صدور العدد الجديد من مجلة مؤسسة وسيط المملكة المغربية

0 769

صدر حديثا العدد السادس من مجلة “مؤسسة وسيط المملكة المغربية” وهي مجلة متخصصة تصدر باللغتين العربية والفرنسية، مديرها المسؤول النقيب عبد العزيز بنزاكور، وسيط المملكة.

وقد افتتح القسم العربي من العدد الجديد من المجلة، الذي يقع في 176 صفحة من القطع المتوسط، بالتقرير الختامي حول اللقاء المعقد بالرباط يومي 6 و7 يوليوز 2015 بين رؤساء الشبكات الجهوية والدولية لمؤسسات الوساطة المؤسساتية بشأن تفعيل إعلان مراكش.

ويتضمن العدد عددا من الدراسات والأبحاث من بينها “الوساطة المؤسساتية والمساواة في الولوج إلى الحقوق” للنقيب بنزاكور، و”الالتزام بالاتفاقيات الدولية في الوساطة المؤسساتية” للأستاذ محمد ليديدي الكاتب العام لمؤسسة وسيط المملكة، و”مؤسسة وسيط المملكة من خلال مقرراتها وتوصياتها” للقاضي الشرفي محمد سعيد بناني.

ويتضمن هذا العدد أيضا نماذج من مقررات صادرة عن وسيط المملكة (المنازعة في مقررات المحافظ على الأملاك العقارية، المغادرة الطوعية، مجال اختصاص وسيط المملكة بالنسبة لعمل الجامعات الرياضية، التعويض عن العضوية في هيئة منتخبة، الوضع الخاص للإنعاش الوطني، التزام الإدارة بإعطاء المعلومة، شروط فتح روض للأطفال، مأذونيات النقل، وغيرها).

ويشتمل العدد كذلك على نماذج من توصيات صادرة عن وسيط المملكة (اختصاصات الوحدات داخل نفس القطاع الإداري شأن داخلي، تعديل التنظيم الإداري لا يمكن أن يمس بما للأشخاص من حقوق على الجماعات السابقة، الشهادات المسلمة من معاهد التكوين المرخص لها والمعتمدة من طرف وزارة التشغيل والتكوين المهني، حل الوكالات الحضرية للنقل والتزام سلطة الوصاية بتعويض دائنيها، إثارة الصعوبة في التنفيذ لا بد أن يندرج ضمن مسطرة قضائية، وغيرها).

واشتمل باب (من مقترحات المؤسسة) على ملف ضحايا الألغام، ومدونة السلوك، ومقترح تدخل تشريعي في موضوع عدم تمكين الأطفال المكفولين من التعويضات العائلية بعد إحالة كافليهم إلى التقاعد، واستفادة نزلاء السجون من المنح الجامعية،

أما القسم الفرنسي من المجلة، الذي يقع في 35 صفحة، فتضمن ترجمة موجزة لأبرز ما تم تقديمه في الأصل العربي.

تم سحب العدد الجديد من مجلة “مؤسسة وسيط المملكة المغربية” (دجنبر 2015) بمطبعة باديب بالرباط 2016.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.