سوق المناقصات : ارتفاع المبلغ الخام الذي طرحته الخزينة بÜ64,5 بالمائة في يناير 2016

0 705

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، بأن المبلغ الخام الذي طرحته الخزينة على مستوى سوق المناقصات ارتفع بنسبة 64,5 بالمائة في يناير ليستقر عند 10,2 مليار درهم.

وأوضحت المديرية، في نشرتها للظرفية لشهر مارس الجاري، أن هذا المبلغ الخام تميز بتنامي لجوء الخزينة للسندات الصادرة على المدى الطويل التي تضاعفت أربع مرات مقارنة مع الشهر الذي سبقه لتصل إلى 4,5 مليار درهم، أي بنسبة 44 بالمائة، مقابل 18,2 بالمائة في الشهر الذي سبقه.

من جهتها، واصلت السندات على المديين القصير والمتوسط ارتفاعها، وانتقلت على التوالي من 32 و6,6 بالمائة إلى 1,5 و4,1 مليار درهم، أي ما يعادل 15,1 و40,8 في المائة، مقارنة بنسبة المبالغ المطروحة في دجنبر 2015، والتي مثلت 18,8 و63 بالمائة.

وتراجع سداد الخزينة خلال شهر يناير 2015 بواقع 43،9 في المائة مقارنة بالشهر الذي سبقه، ليصل إلى مبلغ 4 ملايير درهم. وبالتالي، كان صافي المبالغ التي طرحتها الخزينة إيجابيا، إذ حققت ما مقداره 6,2 مليار درهم، بعد أن كانت سلبية في الشهر الذي قبله، عندما سجلت 933,1 مليون درهم.

وبالنظر لهذا الأداء، فقد تحسن سعر سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة ب 1,3 في المائة، مقارنة مع نهاية دجنبر 2015 ليستقر عند 476,3 مليار درهم عند متم شهر يناير 2016.

ويظل سعر هذه السندات مرتفعا على المدى الطويل بنسبة 55,4 و39,2 في المائة على المدى المتوسط، مقابل 55,3 و38,9 في المائة على التوالي عند متم دجنبر 2015. وبالنسبة للحصة المتعلقة بالمدى القصير فقد وصلت إلى 5,4 بعد أن كانت 5,8 في المائة. وفي ما يتعلق بالمبالغ الأخرى المطروحة في سوق المناقصات، فقد ارتفعت بنحو 62.4 في المائة، مقارنة مع الشهر السابق (45.2 مليار درهم). من جهة أخرى، تضاعف حجم المبالغ المطروحة للمدى الطويل أربع مرات ليصل إلى 8,8 مليار درهم، أي بنسبة 19,4 بالمائة مقابل 7,2 بالمائة الشهر الماضي.

وبالنسبة للمبالغ المطروحة على المديين القصير والمتوسط، فقد سجلت على التوالي ارتفاعا بنسبة 3.5 في المائة و 66.4 في المائة، محققة 10.7 و 25.8 مليار درهم، مما جعلهما يمثلان على التوالي 23.7 و 56.9 في المائة من حجم سوق الناقصات، بعد أن كانت هذه النسبة محددة في 37.2 و 55.6 في المائة خلال الشهر الذي قبله.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.