رئيس وزراء البحرين يحذر من أن يقود الاختلاف إلى خلاف يفضي للتشرذم والتحزب

0 437

حذر رئيس وزراء البحرين، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، اليوم الاثنين، خلال استقباله عددا من أعضاء السلطة التشريعية، من أن يقود الاختلاف في وجهات النظر إلى “الخلاف الذي يؤدي إلى الانقسام والتشرذم والتحزب”.

وشدد رئيس الوزراء على أن الوطن اليوم في ظل التحديات الجسام، “يحتاج إلى كل يد تبني وكل جهد وطني، وأن يتحمل الجميع المسؤولية في الاستجابة لما تقتضيه المرحلة من بذل وعطاء ليستمر ركب التنمية في شق طريقه باتجاه تحقيق الأهداف المرسومة له”.

وأوضح الأمير خليفة، الذي أوردت أقواله وسائل الإعلام المحلية، أنه مهما كان الاختلاف بين مكونات العمل الوطني فهو “اختلاف في السبيل الأفضل لتحقيق مصلحة الوطن وتطلعات المواطن لا اختلاف على الهدف الأسمى”.

وقال مخاطبا أعضاء السلطة التشريعية “يجب أن تظلوا متماسكين ولا تقفوا عند الاختلاف في وجهات النظر، فهذا ديدن الديمقراطية ودليل على صحة المناخ الديمقراطي، لا عائق أمام التوافق في تحقيق الخير والمصلحة للجميع”.

ويشهد المجلس الوطني، من حين لآخر، نقاشات ساخنة حول بعض المواضيع، كان آخرها رفع بعض التحفظات عن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)، اشترطت أن يتم ذلك “من دون إخلال بأحكام الشريعة الإسلامية”.

ومن جهة أخرى، عقد رئيس الوزراء لقاءا مع ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، حيث تم التأكيد على أهمية الاجتماعات على مستوى قادة الدول الإسلامية في توحيد الأفكار والرؤى لمواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية في المنطقة وفي مقدمة ذلك الإرهاب الذي بات خطرا يهدد الإنسانية.

وشدد الجانبان على ضرورة التعاون بين الدول في الحد من نزعات التطرف الفكري والديني الذي يغذي الإرهاب، مؤكدين دعم مملكة البحرين لكل جهد دولي يقود إلى تحقيق السلام والأمن للشعوب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.