رئيس الباراغواي يجدد التأكيد على رغبة بلاده في بناء شراكة متينة مع المغرب

0 913

جدد رئيس الباراغواي، السيد هوراسيو كارتيس، اليوم الخميس بأسونسيون، التأكيد على رغبة بلاده في بناء شراكة متينة مع المغرب.

وشدد الرئيس الباراغواياني، في تصريح للصحافة عقب مباحثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، على أهمية تفعيل علاقات منفتحة وديناميكية من شأنها أن تكون نموذجا بالنسبة للبلدان النامية والناشئة.

وأعرب السيد كارتيس، في هذا الصدد، عن أمله في أن تتعزز الدينامية الاقتصادية والتجارية بين البلدين، من خلال استثمار المؤهلات التي يمكن للبلدين إتاحتها لبعضهما.

كما أعرب رئيس الباراغواي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس عن امتنان شعب وحكومة الباراغواي الكامل على التضامن، “المثمن عاليا”، مع الباراغواي خلال الأوقات الصعبة.

من جانبه، أكد السيد مزوار على أهمية إرساء علاقة “تكاملية” تستفيد من تطابق وجهات النظر والمصالح المشتركة للبلدين، مبرزا الإرادة والرؤية المشتركة بين البلدين بشأن ضرورة وضع إطار للتعاون والتنمية يقوم على مقاربة نفعية وطموحة.

واعتبر أن مختلف إمكانيات التعاون على المستوى الاقتصادي والسياسي والاجتماعي تشكل عناصر “خارطة طريق ملموسة” يتعين تطويرها من خلال استغلال تجربة البلدين عبر إطلاق مبادرات شراكة تقوم على مبدأ رابح – رابح.

وأشار السيد مزوار، أيضا، إلى أن الرهان حاليا يكمن في إرساء دينامية اقتصادية وتجارية تنضاف إلى العلاقات السياسية والدبلوماسية بين البلدين، مؤكدا أن زيارته، وهي الأولى من نوعها إلى هذا البلد، تشكل فرصة للانفتاح على كافة الإمكانات المتاحة وعلى فرص الاستثمار في الباراغواي.

وأبرز أن فتح سفارة مغربية بأسونسيون في غضون الأشهر المقبلة سيعطي الدينامية اللازمة لتعزيز العلاقات الثنائية على كافة المستويات.

وبعد هذا الاستقبال، عقد السيد مزوار جلسة عمل مع كل من وزير الشؤون الخارجية الباراغواياني، السيد إلاديو لويزاغا، ووزير الصحة والرفاه الاجتماعي، السيد أنطونيو باريوس، ووزير الأشغال العمومية والاتصالات، السيد رامون خيمينيز غاوونا، توجت بتوقيع اتفاقية للتعاون الثنائي للفترة ما بين 2016-2018.

وبموجب هذه الاتفاقية، التي وقعها السيدان مزوار وإلاديو، يلتزم المغرب والباراغواي، على الخصوص، بتعزيز التعاون جنوب – جنوب في مجالات “الأمن الغذائي” و”الطاقة والمناخ” و”البنوك والمالية” و”الهجرة غير الشرعية” و”الاتجار بالمخدرات والجرائم ذات الصلة”.

وكان السيد مزوار حل، أمس الأربعاء، بأسونسيون، في إطار زيارة رسمية تتمحور حول تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المغرب والباراغواي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.