حوالي 44 تلميذ (ة) يشاركون في الدورة الأولى للمسابقة الجهوية حول المباريات اللغويةبأكاديمية جهة كلميم وادنون.

0 762

شارك حوالي 44 تلميذ (ة)، يمثلون مختلف المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية بالأسلاك التعليمية الثلاث على مستوى المديريات الإقليمية، في الدورة الأولى للمسابقة الجهوية حول المباريات اللغويةالمنظمة، صبيحة يوم الخميس 25 أبريل 2019بكلميم، من طرف الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون في سياق التحضير للمسابقة الوطنية المزمع تنظيمها في الأسبوع الأخير من شهر أبريل الجاري بأكاديمية جهة سوس ماسة.

وافتتح السيد رئيس قسم الشؤون التربوية أطوار هذه الإقصائيات بكلمة توجيهية، نيابة عن السيد مدير الاكاديمية، أكد فيها على الأهمية التي يكتسيها محور تعزيز التمكن من اللغات في تطوير وتحسين النموذج البيداغوجي باعتباره مدخلا أساسيا للإرتقاء بجودة المنظومة التربوية، مبرزا أن الاكاديمية عملت على توفير الظروف المناسبة والإمكانات المتاحة لتنظيم التظاهرة وفق مبدأ تكافؤ الفرص وضمان الشروط المتساوية والموحدة بين كافة المتعلمات والمتعلمين.

ونوه، في ذات السياق، بجهود هيئة التفتيش والاستاذات والأساتذة والمكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وأطر وزارة التربية الوطنية العاملين بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لها، وكذا الدور الهام لجمعيات الأمهات والآباء والجمعيات المهنية في تأطير التلاميذ وتحفيزهم على الجد والمثابرة والمشاركة في مثل هذه التظاهرات.

هذا، وتأخذ المباراة شكل منافسة لغوية في اللغات العربية والامازيغية والفرنسية والانجليزية بين التلميذات والتلاميذ المشاركين من خلال مجالين هما الإملاء والمناظرة وفق تدابير تنظيمية ومعايير معتمدة تفرز في ختام المباريات متأهل(ة) واحد عن كل لغة في سلك تعليمي (إبتدائي/ثانوي بسلكيه).

كما تهدف هذه المسابقات إلى إعطاء نفس جديد للأنشطة التربوية والثقافية والإبداعية بالمؤسسات التعليمية، إضافة إلى الإسهام في تحسين كفايات التواصل والتعبير لدى المتعلمات والمتعلمين بمختلف اللغات، وتمكينهم من استخدام اللغات في تفاعلهم الإيجابي والهادف مع أقرانهم، من جهة، ومع المجتمع المحلي والعالمي بشكل عام.

ويأتي تنظيم النسخة الأولى من المباريات اللغوية، المنعقدة بمقر الأكاديمية،في إطار إرساء مدرسة المواطنة، وتبعا لمقتضيات الإطار المرجعي للتشبيك الموضوعاتي في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية بين الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وكذا تنفيذا لمقتضيات الرؤية الإستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية خاصة ما يتعلق بالتمكن من اللغات وتنمية الكفايات والميول اللغوية للتلاميذ.

حضر الجلسة الافتتاحية أيضا كل من السادة رئيس مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية ورئيس المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي وأعضاء لجان التحكيم في مختلف التخصصات اللغوية المشاركة في المسابقة، وكذا منسقو مكاتب الحياة المدرسية بالمديرية الإقليمية والاستاذات والأساتذة المرافقين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.