حركة المقاولات الفرنسية تطمح إلى تعزيز التعاون مع المغرب خاصة في إفريقيا (بيير كطاز)

0 396

قال رئيس حركات المقاولات الفرنسية، السيد بيير كطاز، اليوم الجمعة بالرباط، إن الحركة تطمح إلى تعزيز التعاون مع المغرب من أجل إقامة مشاريع مشتركة في المملكة وفي إفريقيا.

وأضاف السيد كطاز في تصريحات صحفية عقب اجتماع بين وزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد وبعثة من حركة المقاولات الفرنسية، “إننا متحمسون جدا للعمل مع المغرب بشكل أكبر، من أجل إقامة مشاريع مشتركة بالمملكة وخارجها، وخاصة بإفريقيا”.

وأبرز أن الطاقة والصناعة والاقتصاد الرقمي وإعادة تدوير النفايات والماء والمواصلات، قطاعات تحظى بالأولوية، يمكن أن يركز عليها المغرب وفرنسا، في سبيل إعطاء دفعة قوية للمبادلات التجارية.

وقال رئيس حركة المقاولات الفرنسية إن المناخ وباعتباره قطاعا مهما، بإمكانه دعم الجهود المبذولة من كلا الجانبين، مضيفا “يتعين علينا العمل أيضا من أجل ضمان أفضل عملية انتقال من مؤتمر كوب21 إلى مؤتمر كوب22”.

بدوره، عبر السيد بوسعيد، عن نفس الطموح، حيث أبرز أهمية المحافظة على تعاون قوي ومستدام ثلاثي الأطراف بين المغرب وفرنسا وإفريقيا، بشكل يجعل الاستثمارات قابلة للتحقيق ومربحة للجميع.

وأشاد السيد بوسعيد بالطابع الاستثنائي والنموذجي لعلاقات الصداقة والتعاون التي تربط بين المغرب وفرنسا، مركزا على الأثر الإيجابي للاستثمارات الفرنسية بالمغرب، على التنمية الاقتصادية بالمغرب ودورها في تعميق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وأبرز الوزير أن مساهمة الشركات الفرنسية في إنجاز المشاريع المهيكلة بالمغرب، تعكس الثقة التي يحظى بها المغرب لدى المقاولات الفرنسية، حاثا هذه الأخيرة على تكثيف شراكاتها مع المقاولات المغربية في إطار الاستراتيجيات القطاعية المختلفة التي أطلقها المغرب.

وفي ختام هذا اللقاء، أكد الجانبان عزمهما على مواصلة الجهود من أجل تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين المغرب وفرنسا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.