تقليص العجز التنموي في مناطق زراعة القنب الهندي رهين بامتلاك رؤية تنموية مندمجة (لقاء)

0 413

أكد المشاركون في لقاء نظمه الائتلاف الوطني لمكافحة المخدرات، اليوم الاربعاء بالرباط، الحاجة الى رؤية تنموية مندمجة كفيلة بتقليص العجز التنموي المسجل في مناطق زراعة القنب الهندي.

وأبرز أساتذة جامعيون وخبراء قانونيون وفعاليات جمعوية شاركوا في اللقاء أن هذه الرؤية تقتضي التنسيق بين جميع القطاعات المعنية وتظافر الجهود لتحقيق القفزة التنموية المأمولة، مسجلين أن المناطق التي تنتشر فيها زراعة القنب الهندي لم تصل بعد الى مؤشرات التنمية الوطنية في عدة مجالات.

ويتعين أن ترتكز هذه الرؤية، حسب المتدخلين في هذا اللقاء المنظم بشراكة مع مجلس جهة الرباط – سلا- القنيطرة، على إعداد مخططات تنموية تشاركية تروم في المقام الاول توفير وسائل اندماج الاقتصاد المحلي وتثمين مؤهلاته وروافده والحرص على إشراك الساكنة.

وشكل هذا اللقاء مناسبة لاستعراض الجهود التي بذلها المغرب منذ عدة سنوات لمكافحة زراعة القنب الهندي، وخاصة من خلال وكالة تنمية أقاليم الشمال التي أحدثت سنة 1996، والتي ارتكز عملها على ايجاد زراعات ومشاريع بديلة، وانجاز دراسات متعددة للإحاطة بمختلف الجوانب المرتبطة بهذه الزراعة.

كما تم تقديم تعريف علمي لنبتة القنب الهندي وأنواعها والمواد الكيمائية المتواجدة فيها، وكذا الخطورة الكبيرة التي يمثلها التغيير الجيني لهذه النبتة على صحة الانسان.

وفي الشق الاجتماعي، سلطت مداخلات المشاركين الضوء على الانعكاسات النفسية الوخيمة لتعاطي المخدرات المستخرجة من نبتة القنب الهندي مسجلة أن غالبية المتعاطين لمخدر القنب الهندي هم من الذكور.

وفي كلمة بالمناسبة، قالت رئيسة الائتلاف الوطني لمكافحة المخدرات، رشيدة المقرئ الادريسي، إن هذا اللقاء يروم المساهمة في تنوير الرأي العام بخصوص الإشكالات المرتبطة بزراعة القنب الهندي، وتوسيع النقاش في قضية باتت مصدر انشغال على المستويين الوطني والدولي.

وأكدت رئيسة الائتلاف أن هذه القضية “مسؤولية عامة ومشتركة ينبغي تناولها في إطار متعدد الاطراف من خلال تعاون وطني ودولي فعال ومعزز”، معتبرة أن ذلك “يتطلب انتهاج مقاربات متكاملة ومتعددة التخصصات مستندة الى الأدلة العلمية”.

من جهته، أبرز عبد الصمد سكال رئيس جهة الرباط -سلا -القنيطرة أن اللقاء يكتسب راهنيته من النقاش الدائر وطنيا حول تقنين زراعة القنب الهندي وعلاقة ذلك بتنمية مناطق الشمال، مؤكدا الحاجة الى “نقاش علمي موضوعي ومحايد يبتعد عن التوظيف الانتخابوي والسياسوي”.

ونبه السيد سكال الى المحاذير المرتبطة ب “تيسير وتسهيل زراعة القنب الهندي”، معتبرا أنها قد تؤدي الى انتشار وتفاقم المخدرات وتدمير النموذج التنموي للمناطق التي تنتشر فيها هذه الزراعة”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.