تطور متباين لمؤشرات بورصة الدار البيضاء في فبراير 2016 (مديرية الدراسات والتوقعات المالية)

0 448

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية بأن مؤشرات بورصة الدار البيضاء سجلت “تطورا متباينا” خلال فبراير 2016.

وأوضحت المديرية، في نشرتها للظرفية الخاصة بمارس 2016 ، أن مؤشري (مازي) و(مادكس) بلغا مستويات عالية ب9.219,48 و7.535,45 نقطة في 19 من فبراير 2016، إذ سجلا على التوالي ارتفاعا ب 3,6 في المئة و 3,8 في المئة مقارنة مع نهاية يناير 2016 ، ورفعا بذلك أداءهما مقارنة مع نهاية دجنبر 2015 بزائد 3,3 في المئة وزائد 3,9 في المئة.

وفيما تبقى من الشهر، سجل كل من المؤشرين انخفاضا ليصلا إلى 8.908,44 و7.269,71 نقطة، أي بتراجع نسبته 3,4 و3,5 بالمئة على التوالي مقارنة بأعلى مستوييهما .

وعلى المستوى القطاعي، سجلت 9 قطاعات من بين 22 قطاعا مدرجا في بورصة الدار البيضاء، أداء إيجابيا مقارنة مع نهاية يناير 2016. ويتعلق الأمر، بالعقار (زائد 15,8 بالمئة)، والهندسة وسلع التجهيز الصناعية (زائد 8,3 بالمئة)، والمعلوميات (زائد 5,5 بالمئة) والمناجم (زائد 4 بالمئة)، في حين سجل مؤشر قطاع البناء والأشغال العمومية ارتفاعا طفيفا بÜ0,4 في المئة.

وبالنسبة للتطورات السلبية خلال الشهر ، فقد سجلت بقطاع المشروبات (ناقص 9,5 بالمئة)، الشركات القابضة (ناقص 5,4 بالمئة)، والموزعين (ناقص 5 بالمئة)، والصناعات الغذائية (ناقص 2,4 بالمئة) وفق المصدر نفسه .

أما مؤشرات قطاعي الأبناك والاتصالات ، واللذين يشكلان 58,2 بالمائة من الرسملة الإجمالية، فقد سجلا انكماشا طفيفا بÜ0,9 و0,1 بالمئة على التوالي.

من جهتها، ارتفعت رسملة البورصة مقارنة بنهاية يناير 2016 بÜ3 في المئة لتستقر في 464,7 مليار درهم في 19 فبراير، قبل أن تسجل تراجعا بنسبة 3,1 بالمئة لتستقر عند 450,1 مليار درهم في نهاية الشهر .

وبخصوص الحجم الإجمالي للتعاملات برسم فبراير 2016 ، فقد تراجعت مقارنة مع الشهر السابق بÜ55 في المئة لتبلغ 2,2 مليار درهم، 85,9 في المئة منها في السوق المركزي.

وفي متم الشهرين الأولين من 2016 ، بلغ الحجم الإجمالي للتعاملات 3,6 مليار درهم، بانخفاض نسبته 46,2 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وتراجع حجم المبادلات في السوق المركزي وسوق الكتل بÜ51,1 في المئة مقارنة مع نهاية فبراير 2015 ليستقر في 3,2 مليار درهم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.