تسليم الشهادات لخريجي المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء

0 599

نظمت المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، مساء اليوم الاثنين بالدار البيضاء، حفلا لتسليم الشهادات لخريجي هذه المؤسسة برسم السنة الجامعية 2014-2015.

وتم تسليم هذه الشهادات في حفل حضره، على الخصوص، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر السيدة جميلة مصلى، والكاتب العام لقطاع التكوين المهني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ومسؤولو وأطر وطلبة المدرسة، إلى خريجي الفوج 17 لسلك مهندسي الدولة فرع الهندسة الصناعية، الذي يشمل ثلاث تخصصات وهي اللوجستيك الدولي رئيس المنتوج، والنسيج والألبسة.

كما تم تسليم الشهادات إلى الفوج السادس لخريجي الماستر المتخصص بفروعه الثلاثة وهي التبضيع والتوزيع والنظافة والسلامة والبيئة واللوجستيك، فيما تسلم خريجو الفوج التاسع لسلك الإجازة المهنية في فروعها المتعلقة بتدبير إنتاج النسيج وتدبير إنتاج الألبسة والتنمية في الألبسة وتدبير سلسلة اللوجستيك وتدبر المشتريات والموارد.

وقالت السيدة مصلى، في كلمة بالمناسبة، إن الاحتفال بالتخرج يشكل لحظة عرفان لكل الأساتذة والمؤطرين الذين بذلوا كل ما في وسعهم من أجل أن يكون الطلبة والطالبات في مستوى تطلعات هذا الوطن، الذي ينتظر منهم أن يسهموا بكل تفاني وإخلاص في توطيد دعائم نهضته، واستكمال بنائه التنموي في جميع القطاعات والمجالات.

وأوضحت السيدة مصلي في هذا الإطار أن المغرب شرع في تفعيل الاستراتيجية الصناعية 2014-2020 التي ترمي إلى إرساء أنظمة إيكولوجية صناعية تمكن من تقوية النمو الاقتصادي، وإحداث المزيد من فرص الشغل تصل إلى 500 ألف منصب وذلك لجعل القطاع الصناعي يساهم ب 23 بالمائة من الناتج الداخلي الخام بحلول سنة 2020.

وأبرزت الوزيرة أن قطاع النسيج يتبوأ مكانة متميزة في هذه الاستراتيجية بحيث أن الأنظمة الإيكولوجية المتعلقة بهذا المجال، والتي بدأ تفعيلها منذ فبراير 2015، ترمي إلى إحداث مائة ألف منصب شغل في أفق 2020 بزيادة في رقم المعاملات الخاصة بالتصدير تصل إلى خمسة ملايير درهم.

من جانبه، أوضح السيد جمال الدين العلوة الكاتب العام لقطاع التكوين المهني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أن هذا الاحتفال يؤكد الأهمية التي توليها الحكومة لتكوين العنصر البشري، خاصة في ظل التحولات العالمية الكبرى التي تفرض كسب التحديات المستقبلية عبر تعزيز تنافسية قطاع النسيج الوطني على المستوى الدولي.

وأشاد السيد العلوة ، في كلمة تلاها نيابة عن السيد رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد، بجودة التكوين الذي تقدمه هذه المدرسة لإعداد أطر عالية في قطاع النسيج والألبسة، مضيفا أن خريجي هذه المدرسة يندمجون بسرعة في سوق الشغل، سواء عبر الاشتغال في مقاولات النسيج أو عبر خلق مقاولات خاصة بهم.

من جهته، أوضح السيد فرحات عبد الرحمان، المدير العام للمدرسة، إن التكوين الذي تقدمه هذه المؤسسة منذ سنة 2005 ساهم في الإدماج الناجح للخريجين في مختلف قطاعات الصناعة والخدمات، وذلك بفضل الكفاءات والمهارات التي اكتسبوها خلال مرحلة الدراسة.

وأشار إلى أن المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء تسلم اليوم شهادات برسم السنة الدراسية 2014-2015 ل 356 خريجا من بينهم عشرات المهندسين، مضيفا أن المدرسة قامت في الفترة ما بين 2009-2015 بتقديم تكوين ذي جودة عالية ل 3600 خريجا.

وأضاف السيد فرحات أن المدرسة تقدم تكوينا يتلاءم مع سوق الشغل عن طريق الاعتماد على تكنولوجيات متطورة وخبراء مهنيين من مستوى عال في فروع مختلفة لها علاقة مع قطاعات الصناعة والخدمات، مشيرا إلى أن التكوين في سلك مهندسي الدولة يستغرق ثلاث سنوات، فيما يستغرق التكوين في الماستر المتخصص سنتين وثلاث سنوات في سلك الإجازة المهنية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.