تساؤلات عديدة لرئيس الشؤون الداخلية حول عدم إغلاق قاعة رياضية غير مرخصة بحي الشرف.

0 172

تتسائل ساكنة حي الشرف بمقاطعة جليز، لماذا لم يتم إغلاق القاعة الرياضة المذكورة بعد، و السؤال هنا مطروح على رئيس الشؤون الداخلية الذي لم ينفذ قرار الإغلاق بعد في وجه هذه القاعة، هل هنالك أسباب داخلية ساهمت في هذه المماطلة. و هل أن السبب يرجع لأن ملكية هذه القاعة الرياضية تعود لرئيس مقاطعة حي الشرف. كما يبقى السؤال الأهم في هذا الموضوع هو، لماذا افتتحت هذه القاعة الرياضية في المقام الأول و هي بدون ترخيص، لذا وجب التدخل فورا و البحث عن المسؤول الأول الذي سمع بفتح هذه القاعة، خصوصا و أن ساكنة الحي تشتكي بسبب الضرر الذي تلحقه هذه القاعة الرياضية بهم.
و في هذا الصدد نلاحظ في بعض الحالات المشتكى بها بمدينة مراكش لدى بعض المصالح الإدارية ان تفعيل القانون قد يعترضه أشخاص لهم علاقة بدوائر القرار . دليل ذلك هذه القاعة الرياضية بحي الشرف. فرغم ما تحدثه من ازعاج و أضرار كما اقرتها لجنة الشرطة الإدارية لمجلس مقاطعة جليز و بالرغم من مراسلة كل من يهمه الأمر تراتبيا يبقى دون قرار الاغلاق و لايستجيب للشكايات الموجهة في الموضوع.
إن تاخير او تماطل اي قرار هو ضرب صارخ لمبدا المغاربة سواسية أمام القانون. و متابعتنا لهذا الملف و ما تم تقديمه من بعض الملابسات و الخروقات القانونية لفتح القاعة الرياضية بمحل معد للسكن و على أنظار السلطات المحلية بالملحقة الإدارية الازدهار التي لم تحرك ساكنا الى حدود كتابة هذا المقال بالرغم من توصل السيد الوالي لجهة مراكش أسفي بشكاية يطلب من خلالها تفعيل القانون انصافا للمتضررين و صونا بحقوقهم في الامن العمومي و البيئة السليمة ، لكن لا جواب رهين بالحالة المزعجة لتستمر معاناة المتضررين.
إننا نتساءل هل فعلا الشخص النافذ و المقرب من مجلس مقاطعة جليز، حسب مصادر، له يد طويلة في تعطيل قرار الإغلاق و بذلك قد تعتبره شامخا و مؤثرا فعليا فيه . هذا يجعلنا نطرح تساؤلات حول كيفية حماية المواطنين من الحيف و الشطط وحرمانهم من حقوق منصوص عليها بمقتضيات الدستور

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.