تركيا تنفي إرسال وحدات عسكرية الى شمال سوريا

0 571

نفى وزير الدفاع التركي، عصمت يلماز، ما راج مؤخرا حول دخول 100 جندي تركي للأراضي السورية، قائلا “هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة”.

وأضاف الوزير في تصريحات نشرتها صحيفة (ديلي صباح) اليوم الإثنين أن الجيش التركي في المقابل قصف مجددا، أمس الأحد، مواقع تابعة لÜ”حزب الاتحاد الديمقراطي” (الكردي) شمالي سوريا، ردا على تكرار إطلاق عناصر الحزب قذائف تجاه الأراضي التركية.

وأشار الى وجود “معلومات استخباراتية حول تحضير تلك العناصر التابعة لحزب العمال الكردستاني لهجوم على مدينة أعزاز”، مضيفا أن رئيس الوزراء التركي شدد على ضرورة مواصلة القصف المدفعي لمواقع منظمة حزب الاتحاد الديمقراطي حتى انسحابها من مطار منغ وأعزاز ومحيطهما”.

وقال إن سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي على مناطق جديدة في سوريا، “تعني حدوث موجة جديدة من اللجوء نحو تركيا، والجميع يعلم أن بلادنا استقبلت أكثر من 2.5 مليون لاجئ، والمنطقة تشهد أعمال تطهير عرقي”.

وفي رده عن سؤال حول “ما إذا كانت مقاتلات سعودية قدمت إلى تركيا أم لا، قال يلماز “لم تأت تلك المقاتلات حتى الآن، لكن من المنتظر أن تأتي 4 من طراز إف 16، وقد تم اتخاذ قرار في هذا الشأن.

وعلى صعيد متصل نقلت الصحيفة عن نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، قوله إن النظام العالمي بات اليوم عاجزا عن حل المشاكل التي تحدث حول العالم، مضيفا “إننا أمام منظمة الأمم المتحدة التي لا تستطيع حل أية أزمة، فهي غير قادرة على حل الأزمات الأوكرانية أو اليمنية أو الليبية أو السورية”.

وأشار إلى أن “الحرب في سوريا تحولت إلى حرب بالوكالة، وجاءت كافة الجيوش العالمية الكبرى إلى الشرق الأوسط أو شرق المتوسط أو الخليج، متحججة بالأزمة السورية، والكل بات موجودا في المنطقة الجيوش الروسية والأمريكية والصينية والأوروبية وكذلك القوى الإقليمية الأخرى”.

وأكد أن “الأمر الذي يثير إزعاج بعض الأطراف التي لم يسمها هو مضي تركيا إلى الأمام بقيادة سياسية قوية رغم اشتعال المنطقة كلها بالأزمات”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.