بعد تسع سنوات على التوقيع، كونغرس كوستاريكا يصادق على اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات مع الصين

0 717

بعد تسع سنوات من التوقيع على اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات بين الصين وكوستاريكا، صادق برلمان البلد اللاتيني على الاتفاقية بأغلبية الأعضاء.

واعتبر بيان لوزارة التجارة الخارجية بكوستاريكا، اليوم الثلاثاء، أن المصادقة على الاتفاقية ستساهم في جلب مزيد من الاستثمارات الصينية، معتبرا أن الاتفاقية تربط كوستاريكا بأحد الأسواق الاستراتيجية العالمية التي تشهد دينامية اقتصادية كبيرة، وتوفر فرصا هامة للأعمال.

وقال وزير التجارة الخارجية، أليكساندر مورا، تعليقا على المصادقة على الاتفاقية مساء الاثنين، إن “الصين تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة لكوستاريكا”، مبرزا أن هذه الآلية، إلى جانب حوافز أخرى من قبيل إنشاء منطقة اقتصادية خاصة قد تشكل عاملا لجذب مزيد من الاستثمارات، لتنويع علاقات الاقتصاد الوطني وحفز النمو الاقتصادي.

وحظيت الاتفاقية، التي تم التوقيع عليها بين حكومتي البلدين سنة 2007 لوضع الإطار القانوني لحماية استثمارات البلدين، بدعم 35 نائبا من الكونغرس ومعارضة 9 آخرين، خلال الجلسة التي حضرها 44 نائبا من أصل 75 المشكلة للمؤسسة التشريعية.

وتعول حكومة كوستاريكا على الاتفاقية، بالإضافة إلى اتفاقية التجارة الحرة الموقعة سنة 2011 لجذب مزيد من الاستثمارات الصينية، خاصة الشركات العاملة في قطاعات ذات قيمة مضافة عالية، مما سيساهم في رفع تنافسية الاقتصاد الوطني.

وتبلغ قيمة المبادلات التجارية بين البلدين مليارين و53 مليون دولار، مع ميل الميزان التجاري لصالح الصين التي تصدر لكوستاريكا بضائع بقيمة 1 مليار و 715 مليون دولار، مقابل واردات بقيمة 338 مليون دولار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.