بطولة اسبانيا: برشلونة يأمل في إنهاء العام بطريقة احتفالية

0 531

يأمل برشلونة، حامل اللقب والمتصدر البطولة الإسبانية لكرة القدم، أن لا يعكر عليه ريال بيتيس الاحتفال بانجازات 2015 وذلك عندما يختتم العام بمواجهته غدا الاربعاء برسم منافسات الدورة السابعة عشرة .

ويعتزم برشلونة توديع العام باستعراض الكؤوس الخمس التي حصدها في 2015، اخرها كأس العالم للأندية التي توج بها على حساب ريفر بلايت الارجنتيني، أمام جمهوره في ملعب “كامب نو” قبل مواجهة ريال بيتيس في مباراة تبدو في متناوله لكن عليه تجنب سيناريو مباراتيه الاخيرتين حين تقدم على بلنسية 1-0 ثم ديبوتيفو لا كورونيا 2-0 قبل أن يكتفي في نهاية المطاف بالتعادل 1-1 و2-2 على التوالي.

ويتصدر فريق المدرب لويس انريكي سبورة الترتيب برصيد 35 نقطة وبفارق الأهداف أمام اتلتيكو مدريد مع مباراة ضد مضيفه سبورتينغ خيخون تأجلت من الدورة السادسة عشرة بسبب مشاركاته في كأس العالم للأندية.

ويدين النادي الكاتالوني بتواجده في الصدارة إلى ملقة الذي ألحق في الدورة الماضية بأتلتيكو مدريد هزيمته الاولى في المراحل العشر الاخيرة بالفوز عليه 1-0.

ويعول برشلونة كالعادة على الثلاثي الهجومي الضارب المكون من الارجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والاوروغوياني لويس سواريز من أجل تخطي عقبة بيتيس الذي لم يحقق سوى فوز واحد في الدورات الخمس الاخيرة وخرج خاسرا من مبارياته الأربع الأخيرة مع برشلونة ولم يفز على النادي الكاتالوني في الدوري منذ 29 مارس 2008 على ارضه (3-2) في حين ان انتصاره الاخير في “لا ليغا” على “كامب نو” يعود إلى الثالث من مايو 1998 (3-1).

وسيكون على انريكي التعامل مع المباريات بحنكة من أجل توفير جهود لاعبيه اذ تنتظر فريقه بين سبع وتسع مباريات في الشهر الاول من العام، بينها ثلاث مواجهات في غضون 15 يوما مع جاره اسبانيول الذي يلتقيه في الدوري السبت المقبل وفي ذهاب واياب دور ثمن نهاية مسابقة الكأس في 6 و13 الشهر المقبل وفي حال فوزه عليه في الكأس سيكون من المؤكد خوضه 9 مباريات في غضون 31 يوما.

ومن جهته، يسعى اتلتيكو للعودة سريعا إلى سكة الانتصارات عندما يحل ضيفا الاربعاء ايضا على رايو فايكانو القادم من هزيمة مذلة تماما امام فريق العاصمة الاخر ريال مدريد بنتيجة 2-10.

واستفاد ريال مدريد في الدورة الماضية من التفوق العددي لكي يذل ضيفه رايو فايكانو الذي اكمل اللقاء بتسعة لاعبين، ويخرج فائزا بهذه النتيجة التي خففت الضغط على مدربه رافايل بينيتيز الذي أصبح عرضة لانتقادات كثيرة بعد أن مني النادي الملكي بثلاث هزائم في خمس مباريات، بينها الخسارة المذلة أمام الغريم الازلي برشلونة (0-4)، ما جعله متخلفا بفارق 5 نقاط عن النادي الكاتالوني وجاره اللدود اتلتيكو مدريد.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.