اليابان تحيي الذكرى الخامسة لكارثة زلزال وتسونامي عام 2011

0 471

وقف اليابانيون، اليوم الجمعة، دقيقة صمت إحياء للذكرى الخامسة لكارثة الزلزال وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي وقعت في عام 2011 وخلفت آلاف الضحايا بين قتيل ومفقود.

وتسبب الزلزال الذي بلغت قوته تسع درجات على مقياس ريشتر وضرب الأجزاء الشمالية الشرقية من اليابان في تضرر محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية.

وحضر امبراطور اليابان اكيهيتو مراسم تأبين شارك فيها رئيس الوزراء شينزو ابي وممثلون عن ضحايا الكارثة الى جانب ثلة من كبار الشخصيات.

وقال امبراطور اليابان في كلمة بالمناسبة “لقد تعاون افراد الشعب من أجل تخطي مصاعب كثيرة وبذلوا جهودا عظيمة من أجل إعادة الإعمار وحققوا تقدما في مجالات مختلفة مثل بناء منشآت تحد من آثار الكوارث الطبيعية وطوروا مناطق سكنية آمنة وأعادوا بناء المصانع المحلية”.

وأضاف أن الكثيرين لا يزالون يعيشون في ظروف صعبة حتى الوقت الحاضر، معربا عن القلق إزاء احتمال وجود اشخاص منكوبين في مناطق لم تلحظها الحكومة اليابانية، لاسيما من فئة كبار السن.

وأعلنت وكالة الشرطة الوطنية، أمس الخميس، أن كارثة الزلزال والتسونامي تسببت حتى الوقت الحاضر في وفاة 15 ألف و894 شخصا وفقدان 2561 آخرين.

وأوضحت الوكالة أن 3410 أشخاص قضوا حتى شتنبر الماضي إثر اصابتهم بأمراض وآخرين قرروا الانتحار، إلى جانب أسباب أخرى مرتبطة بالكارثة.

ويقيم نحو 58 ألف شخص في مساكن مؤقتة في الولايات الأكثر تضررا من الكارثة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.